شبكة الكفيل العالمية
الى

شاهدْ بالصّور: مراسيم رفع راية أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وسط مدينة حيدر آباد الباكستانيّة..

رايةُ قبّة حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، هذه الراية التي لها حضورٌ في قلوب المؤمنين الموالين لأهل البيت(عليهم السلام)، وهذا الحضور القلبيّ كان واضحاً من خلال المراسيم المهيبة التي أقيمت بحضور المؤمنين الذين اكتظّ بهم أحد الجوامع في وسط مدينة حيدر آباد.

الشيخ صلاح الكربلائي بيّن في كلمةٍ ألقاها في هذه المراسيم: "أنّ راية قبّة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) هي راية العزيمة والإصرار، رايةٌ عمد إلى رفعها الأبطال الذين لبّوا نداء المرجعية الدينية العُليا وهبّوا للدفاع عن العراق ومقدّساته ونصرة الدين الإسلاميّ، فإنّ العدوّ ينهزم أمامهم لأنّ هذه الراية هي امتدادٌ للراية التي دكّت عروش الطغاة في كربلاء وأعلنت انتصار الدم على السيف".

كما شهدت هذه المراسيم إلقاء عددٍ من الكلمات التي تطرّقت لفضائل أهل البيت(عليهم السلام) ومدى أهمّية السير على نهجهم بالتطبيق العملي لا اللفظيّ فقط، فلا يكفي أن نكون موالين لهم في القلوب فقط ما لم تكن هناك أعمال تُترجم هذه المحبّة والإخلاص.

وفي ختام هذه المراسيم أُجريت قرعةٌ بين الحاضرين لاختيار شخصٍ ينضمّ إلى الخمسين الذين فازوا في مسابقة الأسبوع الثقافي الثالث في إسلام آباد (نسيم كربلاء) الذي تقيمه العتبة الحسينية المقدّسة بالتعاون مع جامعة الكوثر الإسلامية، ومشاركة ديوان الوقف الشيعيّ والعتبات المقدّسة (العلوية، الكاظميّة، العباسية)، وجائزتهم هي زيارة للعتبات المقدّسة في العراق..

عدسة شبكة الكفيل العالمية التي كانت حاضرة في هذا المراسيم رصدت مشاهد تثلج القلوب وتسرّ الناظرين وتبعث رسائل عديدة مفادها أنّ حبّ الحسين(عليه السلام) عشقٌ لا ينتهي، ولن يكون هناك حيادٌ عن طريق أهل البيت(عليهم السلام) لأنّه طريق الله الذي ينتهي ببلوغ الجنة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: