شبكة الكفيل العالمية
الى

باحثو المؤتمر العلمي الدولي الثامن لجامعة كربلاء في ضيافة العتبة العباسية المقدسة ..

زار العتبة العباسية المقدسة وفد من الأكاديميين وأساتذة الجامعات من المشاركين في المؤتمر العلمي الدولي الثامن الذي أقامته كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة كربلاء تحت شعار : (رؤى أكاديمية للإصلاح الاقتصادي والمالي والإداري في العراق) بالتعاون مع العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية.

وبعد إداء مراسيم الزيارة والصلاة والتبرك بتناول وجبة الغداء في مضيف العتبة المقدسة كانت لهم جلسة احتضنتها قاعة الإمام الحسن (عليه السلام) للمؤتمرات والندوات استهلت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق و كلمة العتبة العباسية المقدسة القاها الشيخ داخل النوري من قسم الشؤون الدينية والتي مما جاء فيها :

" أيها الأخوة الحضور باسم المتولي الشرعي والأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة والعاملين فيها نرحب بكم أجمل ترحيب ونسأل الله تعالى لكم دوام التوفيق والتسديد والرقي والتكامل في درجات العلم النافعة وأن يجعل خطاكم نحو الأفضل وأن يوفقكم لخدمة هذا البلد وأهله ومن يحتاج اليكم من الطلبة الذين هم بأمس الحاجة لعلمكم وخبرتكم , نحن نجتمع اليوم في هذا المكان قرب ضريح أبي الفضل العباس (عليه السلام) في هذا المؤتمر لكي نبحث ونتدارس عدد من الأمور التي تهم بلدنا ومجتمعنا في وقت لعله من أصعب الظروف التي نمر بها حيث فترة الأزمة الاقتصادية التي تجتاح العالم بأسره وبلدنا بصورة خاصة فنحن أحوج ما نكون ربما من أي وقت مضى الى أصحاب العلم والخبرة وأهل الاختصاص في مجال الاقتصاد والتنمية ومعالجة المسائل المالية لوضع مختلف الحلول سواء الآنية او المتوسطة او بعيدة المدى وأنتم لعله أكثر مني باعاً ولكم اليد الطولى في هذا المجال " .

جاءت بعدها كلمة الأستاذ الدكتورعواد كاظم الخالدي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر بين فيها .

" نشكر العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على جهودهم الكبيرة ودعمهم المستمر وما اشراك العتبة العباسية في مؤتمر كلية الادارة والاقتصاد إلا للاستفادة من خبرتها والتجربة الحية التي تنهض بها لا سيما ان المؤتمر استقبل هذا العام 202 من البحوث حيث كانت هناك لجان تضم أساتذة من الجامعات العراقية قامت ليل نهار لتقويم هذه البحوث واختصرنا منها جهد الامكان لنخرج ب115 بحث كلها تصب في خدمة الاقتصاد العراقي وزعت على خمسة محاور وكنتم حضراتكم من ناقش هذه البحوث وخرج بالتوصيات اللازمة التي نوقشت في الجلسة الختامية لمؤتمر هذا اليوم والتي سترفع الى السيد رئيس مجلس الوزراء والأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وفي الختام نكرر شكرنا وتقديرنا لكم ايها الأخوة الحضور " .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: