شبكة الكفيل العالمية
الى

انطلاق مهرجان الشموع السنوي الحادي عشر تيمناً بولادة الأمام المهدي عجل الله فرجة الشريف

جانب من المهرجان
جانب من المهرجان
تيمناً بالولادة المباركة لمنقذ البشرية الأمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) أقيم مساء أمس (مهرجان الشموع) الحادي عشر على ساحة مابين الحرمين الشريفين برعاية الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وبحضور واسع من المسؤولين فيهما إضافة إلى شخصيات دينية واجتماعية وثقافية من محافظة كربلاء المقدسة، وجموع الزائرين والذين أكتظ بهم مكان المهرجان.

حيث توقد في هذا المهرجان شموع بعدد عمر الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف), وفي هذا العام وصل عددها 1177 شمعة لتتزين بها ساحة الاحتفال.

إن مهرجان إيقاد الشموع في كل عام وتحديدا في ليلة النصف من شعبان المعظم ذكرى ولادة عجل الله فرجه الشريف، تطور على مدى هذه السنين ليكون بهذه الضخامة, وأصبح تقليدا متعارفا عليه في مثل هذه الليالي و يشارك فيه كافة الزائرين القادمين إلى المدينة للاحتفال بالمولد الشريف.

وقد أستهل مهرجان هذا العام بآيات من الذكر الحكيم تلالها المقرئ(عادل الكربلائي) ثم تلتها كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين ألقها بالنيابة رئيس قسم الشؤون الدينية في العتبة العباسية المقدسة الشيخ صلاح الكر بلائي والذي قدم فيها التهاني و التبريكات للمؤمنين والزائرين بذكرى هذه الولادة المباركة وبعدها كان للشعر الفصيح والشعبي حضور لافت من خلال قصائد لشعراء صدحت حناجرهم فرحاً بذكرى الولادة الميمونة وكان الختام توزيع هدايا على المشاركين في هذا المهرجان وبعض من الحضور.

ويذكر في كتب التاريخ الإسلامي عن الإمام المهدي(عجل الله فرجه) " أنه أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري عليهما السلام ، مهدي هذه الأمة وأملها المرتجى الذي يحيي الله به الحق والعدل ويعيد إلى الأمة حريتها وكرامتها ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً, ولد في الخامس عشر من شعبان سنة 255 للهجرة في سامراء ولم يكن لأبيه مولود غيره.







تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: