شبكة الكفيل العالمية
الى

فرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتالية تزفّ كوكبةً من أبطالها الأبرار ليلتحقوا بركب الشّهداء في علّيّين..

تشييع الشهداء
بكلّ فخر وسموّ مُستمدٍّ من إباء الحسين وعزيمة أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) شيّعت فرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتالية صباح اليوم الاثنين (24رجب 1437هـ) الموافق لـ(2آيار 2016م) كوكبةً من شهدائها الأبرار وهم كلٌّ من الشهيد (الحاج طاهر لازم البديري) مسؤول ممثّليّة قسم المواكب في البصرة، والشهيد (السيد عزيز هاشم عزيز) من أهالي البصرة، والشهيد (السيّد مؤيّد محسن الحجّار الموسوي) خادم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، الذين استُشهِدوا ضمن قاطع عمليّات تحرير البشير بعد أن قارعوا العصابات الإرهابية المجرمة ليلتحقوا بركب الشهداء الذين ضحّوا بدمائهم الطاهرة دفاعاً عن تراب الوطن ومقدّساته واستجابةً للفتوى المباركة التي أطلقتها المرجعيّة الدينيّة العُليا، حيث بقيت جثامينُهُم الطاهرة في أرض المعركة حتّى تمّ تحرير قصبة البشير بالكامل من قبل أبطال الفرقة ليتمكّنوا من استعادة جثامينهم قبل يومين، وقد أُجريت لهم مراسيم تشييع مهيبة ابتدأت بالزيارة وصلاة الجنازة ابتداءً في الصحن الحسينيّ المطهّر بعدها حُملت الجثامين الطاهرة الى الصحن العبّاسيّ الشريف مروراً بساحة ما بين الحرمين الشريفين وأصوات المشيّعين تصدح بـ"لبّيك يا حسين" و"هيهات منّا الذلّة" تتقدّمهم كوكبةٌ من حَمَلَة الرايات، حيث جرت قراءة زيارة أبي الفضل العبّاس(سلام الله عليه) إضافةً الى زيارة الإمام الرضا(عليه السلام) وزيارة الإمام صاحب العصر والزّمان(عجّل الله فرجه الشريف) نيابةً عن أرواح الشهداء، ليتوجّه بهم المشيّعون بعد ذلك الى مثواهم الأخير في مقبرة وادي السلام.

يُذكر أنّ فرقة العبّاس(عليه السلام) القتالية قد شاركت في معارك بلد والدجيل وكُلّفت بواجباتٍ قتالية أثبتت فيها جدارتها وقدرتها الميدانية التي اكتسبتها من خلال التدريبات العسكرية، فضلاً عن تسلّحها بالعزيمة والإيمان المستمدَّيْن من قائد جيش الإمام الحسين أبي الفضل العباس(عليهما السلام)، وقدّمت خلال هذه المعارك كوكبةً من الشهداء الأبطال.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: