شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تحتفي بتخرّج دفعةٍ جديدة من روضتي العميد والساقي ضمن برنامج (نحو القمر)..

جانب من الحفل
أقامت العتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسم التربية والتعليم العالي فيها صباح اليوم الجمعة (28رجب 1437هـ) الموافق لـ(6آيار 2016م) حفلاً لتخريج الدّفعة الثالثة من أطفال روضتي العميد والساقي من رياض أطفال مجموعة مدارس أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) التعليمية ضمن برنامج (نحو القمر) التي توسّمت بـ(دفعة ميلاد القمر) والتي بلغ عدد المتخرّجين فيها (320) طفلاً وطفلة، وذلك على قاعة مجمّع الشيخ الكليني(قدّس سرّه) الخدمي التابع للعتبة المقدّسة.

استُهِلَّ الحفل الذي شهد حضور الأمين العام للعتبة المقدّسة والسادة أعضاء مجلس الإدارة وجمع من أولياء أمور الطلبة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق، جاءت بعدها كلمة العتبة العبّاسية المقدّسة التي ألقاها بالنيابة الشيخ صلاح الكربلائي رئيسُ قسم الشؤون الدينية، ممّا جاء فيها:

"أيّها الحضور الكريم نُبارك لكم المبعث والمبعوث وأرض البعثة والمواليد الطاهرة لأهل بيت الرحمة، ونُبارك أيضاً للآباء والأمّهات هذا الجهد من الرعاية، أعني أنّه قد ينصرف ذهن الآباء والأمّهات الى جانب الفطرة التي أركزها الله تبارك وتعالى في الذهن البشريّ من رعاية الأب لأبنائه ما لم يودع بمثل ذلك للأبناء تجاه الآباء، ولذلك انطلق القرآن يوصي الأبناء بآبائهم وأمّهاتهم ليس بالمقدار الذي يوصي الآباء بأبنائهم، ارتكازاً لتلك الفطرة التي أودعها الله تبارك وتعالى، فليعلم الجميع بأنّه مأجور على كلّ رعاية يوليها للطفل وليجعل ذلك نيّة قربى لوجه الله تعالى لكلّ ما يخسر سواءً من عافيته أو ماله أو وقته، فإنّ روضاتنا ينبغي أن تكون باباً من أبواب مواجهة الإرهاب ورحم الله كلّ المتفاعلين سواءً من القائمين على تلك المدارس سماحة السيد الصافي (دام عزّه) وتوجيهات المرجعية العُليا والكادر التدريسي".

لتأتي بعدها كلمةُ رئيس قسم التربية والتعليم العالي الدكتور عبّاس الموسوي التي بيّن فيها:

"إنّ رعاية الطفولة هي ضمانٌ لبناء مستقبل واعد، ذلك أنّ أطفال اليوم هم شباب المستقبل وبُناتُه، لذلك عمدت الدول المتقدّمة حضاريّاً وتعليميّاً وفكريّاً للعناية بالطفولة والمؤسّسات الخاصّة برعايتها لتضمن رقيّاً وتقدّماً أكثر في مستقبلها القريب، ولعلّ أهمّ مؤسّسة يشملها هذا التصوّر هي رياض الأطفال، وقد جعل قسم التربية والتعليم العالي ذو الدعم الإسلامي نصب عينيه هذا المبدأ العالميّ، فأولى رياضَ الأطفال عنايةً تليق بأهمّيتها على وفق الآنف ذكره، فتمخّض عن ذلك منهجٌ حصريّ للتربية والتعليم في رياض الأطفال تحت مسمّى (نحو القمر) أي على طريق قمر العشيرة، وقد أثبت هذا البرنامج نجاحه، واليوم نشهد حفل تخرّج الدفعة الثالثة من رياض أطفال مجموعة مدارس أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) التعليمية روضتي العميد والساقي، إذ سيتخرّج اليوم (320) طفلاً وطفلة قد أكملوا متطلّبات برنامج (نحو القمر) ليكونوا مستعدّين للدخول في مدارس أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وتلقّي برامجها".

تمّ بعدها عرض فيلم يتضمّن بعض الفعّاليات والنشاطات التي أقامتها إدارة الروضتين خلال عام كامل، كما تخلّلت الحفل مشاركاتٌ لأطفال روضتي العميد والساقي تضمّنت العديد من المسرحيات والأناشيد بما فيها نشيد التخرّج، ليتمّ بعدها تسليم الراية من قبل الأطفال المتخرّجين الى الدورات اللاحقة.

ليُختَتَمَ الحفل بتوجّه الحاضرين لافتتاح معرض يتضمّن عدداً من البوسترات التي توضّح ماهيّة برنامج (نحو القمر) وبعض الصور للأطفال وهم داخل صفوفهم، بالإضافة الى عرض عددٍ من الوسائل التعليمية والأعمال اليدويّة لطلبة الرّوضتين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: