شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُشاركُ في معرض طهران الدوليّ للكتاب..

جناح العتبة
لإبراز جوانب الإعمار والتطوير والتحديث في أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة ولتعريف الجمهور بنتاجاتها الفكرية والثقافيّة وإنجازاتها الهندسيّة والعمرانية والخدمية، شاركت العتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسم الشؤون الفكريّة والثقافية في فعاليات معرض طهران الدوليّ للكتاب بدورته التاسعة والعشرين في مجمّع المعارض بمدينة الشمس "شهر آفتاب" جنوب العاصمة طهران، الذي ستستمر فعالياته لغاية الرابع عشر من شهر شعبان الجاري.

لما تمتلكه المشاركات الدولية والمحلّية في مختلف الفعاليات الدينيّة والثقافية من أثرٍ بالغ في تعميق جسور التواصل بين المؤسّسات والمراكز التي تُعنى بنشر ثقافة الإسلام الحنيف على صعيدٍ عالمي وحضاريّ متطوّر وخلق حالةٍ من التواصل الروحي مع هذا المكان المقدّس؛ دأبت الأمانةُ العامة للعتبة العبّاسية المقدّسة على أن يكون لها دورٌ فعّال وحيوي في هكذا محافل؛ لكي تسهم في زيادة التبادل في الرؤى بين مختلف الثقافات من أجل الرقيّ بمستوى الفكر والإبداع نحو آفاق جديدة ومتنوّعة في كافة المجالات الإنسانية.

وامتاز جناحُ العتبة العبّاسية المقدّسة بتنوّع ما هو معروض من إصداراتها الفكرية والثقافيّة ذات الطرح الهادف والبنّاء الذي يخاطب جميع الفئات والطبقات ويحاكيهم بلغة سهلة وبسيطة بعيدة عن التعقيد، وهذا ما جعلها عامل جذبٍ كبير لمرتادي المعرض، بالإضافة الى أنّ إصدارات العتبة المقدّسة هي إصدارات حصرية وخاصّة بها وغير موجودة في أيّ دار نشرٍ أخرى لكون أنّها تؤلَّف وتُحقَّق وتُخرَجُ وتُطبع على يد خَدَمَة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وهذه الميزة انفردت بها في أغلب مشاركاتها الدولية والمحلّية ومنها هذه المشاركة.

فكان جناح العتبة العبّاسية المقدّسة محطّة مهمّة من محطّات المعرض وملتقىً روحيّاً وفكريّاً لمرتاديه الذين أبدوا إعجابهم بنتاجاتها الفكريّة والإعلاميّة، حيث أثنوا على إصداراتها المتنوّعة، وباركوا الجهود التي بذلها منتسبو الأقسام الفكرية والثقافية والإعلامية في العتبات المقدّسة في التأليف والتحقيق.

يُذكر أنّ للعتبة العبّاسية المقدّسة مشاركات متعدّدة في معارض ومهرجانات داخل وخارج العراق، حيث يشهد جناحها إقبالاً متزايداً من الجمهور، وزيادةً في عدد الإصدارات في كلّ معرض عن سابقه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: