شبكة الكفيل العالمية
الى

رفع ونصب أول هيكلين للقباب الحديدية الخاصة بمشروع توسعة حرم أبي الفضل العباس بتسقيف صحنه الشريف

جانب من الهياكل
جانب من الهياكل
شرعت الكوادر الهندسية في شركة( hipro technologies) الماليزية بنصب أول هيكلين لقبتين من القباب الأربعة عشر الصغيرة الخاصة بمشروع توسيع حرم أبي الفضل العباس بتسقيف صحنه الشريف، هذا ما صرح به لموقع الكفيل المدير المفوض لشركة أرض القدس وهي الشركة المصممة والمكلفة بكافة الأعمال المدينة للمشروع المهندس حميد مجيد الصائغ.

وأضاف" إن الملاكات الهندسية العاملة بالمشروع قامت بتركيب ونصب هيكلين من هياكل القباب الأربعة عشر (small Dom ) في الجانب الشرقي من الحرم المطهر (جهة باب العلقمي) بعد أن تم في وقت سابق عملية رفع ونصب الجسور الحديدية الخاصة بهذه الهياكل ".

مضيفاً ان " هياكل هذه القباب تتكون من جسور حديدية وذات زوايا منحنية تم إخراجها بشكل نصف كروي وجعلها متقاطعة, وبقطر(5م) وارتفاع, (3م) من قاعدتها وحتى قمتها الخارجية ".

وتابع المهندس حميد" أن الحديد المصنع منه هذه الهياكل والجسور الحديدية ذو موصفات عالية الجودة وتحمل ومقاومة عالية لدرجات الحرارة والرطوبة والظروف المناخية الأخرى, وتم غلونته بمادة الزنك والرصاص مما يعطيه عمر أضافي وتحمل لفترة أطول من الحديد العادي, كما يقلل من احتمالية تعرضه للصدأ والتآكل, وتم فحصة بثلاث مراحل من قبل شركات متخصصة لفحص النوع والجودة والقوة والتحمل وبأشراف مباشر من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة " .

ذكر أن قسم المشاريع الهندسية وقسم الصيانة الهندسية والفنية في العتبة العباسية المقدسة قد نفذا العشرات من المشاريع الكبيرة(ومنها هذا المشروع) منذ تأسيسهما بعد سقوط النظام البائد،وقد تم تنفيذ معظمها بكوادرهما العراقية، وأشرفا على ما تبقى منها والمنفذ معظمها بكوادر عراقية أيضاً تابعة لشركات من خارج العتبة، أو النادر مما نفذه عمالة أجنبية. وكانت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على لسان الأمين العام العلامة السيد أحمد الصافي كان أدلى بتصريح رسمي لموقع الكفيل مفاده إن "الأعمال المختلفة من المشاريع وشراء العديد من المعدات الهندسية والتصنيعية والعلمية والخدمية والسيارات المتنوعة، وذلك لرفد أقسام العتبة بما تحتاجه، لخدمتها ولتطويرها، ولراحة زائريها، يتم بتمويل من ديوان الوقف الشيعي التابع لمجلس الوزراء العراقي، وبنسبة 80% ، بينما يتم تمويل النسبة الباقية - أي 20% - من الأموال الواردة إلى شبابيك الأضرحة المقدسة من الزائرين، وقسم الهدايا والنذور في العتبة المقدسة، والتي ترد فيهما أموال من العراقيين في الداخل والخارج، ومن العرب والأجانب





تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: