شبكة الكفيل العالمية
الى

وفد العتبة العبّاسية المقدّسة يحضر مهرجان (بقيّة الله) في مسجد السهلة المعظّم بمناسبة ولادة الإمام المنتظر(عليه السلام)..

المهرجان
بحضور وفد العتبة العبّاسية المقدّسة شهدت الباحة الوسطى لمسجد السهلة المعظّم مساء أمس الثلاثاء (16شعبان 1437هـ) الموافق لـ(24آيار 2016م) إقامة مهرجان (بقيّة الله) السنويّ التاسع لإحياء ذكرى ولادة الإمام المنظر صاحب العصر والزمان(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) الذي تُقيمه الأمانة العامّة للمسجد.

استُهِلَّ المهرجان الذي شهد حضور رئيس ديوان الوقف الشيعيّ وعددٍ من الشخصيات الدينيّة والثقافيّة بالإضافة الى جموع المؤمنين بتلاوة آيات من الذكر الحكيم جاءت بعدها كلمةُ مسجد السهلة المعظّم التي ألقاها الأمين العام للمسجد الدكتور مضر السيد علي خان المدني وممّا جاء فيها:

"أيّها الأحبّة.. استذكاراً للّيلة البهية التي أورق عليها عطرُ السماء وباركها الملكوت ليلة الخامس عشر من شعبان المعظّم التي أزهر من سناها الجود وذكا نشر نرجسها وضيائه، كنّا هنا في هذا المسجد المبارك نحثّ خطانا حاملين قلوبنا على أكفّنا فرحين ونحن نشارك المؤمنين فرحتهم بليلة السماء السعيدة، كيف لا وقد حثّنا أئمّتنا(صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) أن نكون ممّن يلتمس أفراح آل محمد(صلّى الله عليه وآله) وأتراحهم، جعلنا الله وإيّاكم من الثابتين على الموالاة لآل محمد(صلّى الله عليه وآله) وعلى البراءة من أعدائهم.. وفي الختام أتقدّم لكم أيّها الإخوة الحضور بجزيل شكري ووافر امتناني على كلّ خطوةٍ خطوتم بها باتّجاه هذا المكان الشريف وهذا الصحن المبارك".

لتأتي بعدها كلمة رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد علاء الموسوي (دام توفيقه) جاء فيها بعد تقديم التهاني والتبريكات بهذه الولادة الميمونة: "إنّ المسؤولية الملقاة على عاتقنا نحن هذا الجيل الذي تربّى على منبر الإمام الحسين ومدرسة أهل البيت(عليهم السلام) مسؤولية ثقيلة لأنّنا يجب أن ننقل هذه الأمانة التي تلقّيناها من الجيل السابق الى الجيل التالي، وهي أمانة الولاء لأهل البيت(عليهم السلام) ومعرفة صاحب الأمر(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) أمانة الثقافة الأخلاقية الصحيحة لأهل البيت(عليهم السلام) هذا ما يجب أن نفكّر فيه ونتوقّف عنده, هذا الجيل مبتلى بكثير من الآفات حيث فتحت أمامه كلّ وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، المعلومات ترد الى بيوتنا حزماً لا تحصى ولكن هذا لا يمنع أن نكون سبّاقين في ملء الفراغات بثقافة أهل البيت(عليهم السلام) ونغذّي أبناءنا حبّ أهل البيت وصاحب العصر والزمان وهذه المسؤولية تتوزّع على الجميع سواءً العائلة أو المدرسة".

كما كانت هناك كلمة للسيد رياض الموسوي مدير مركز الأمير الثقافي، بيّن فيها أنّ الإمام المنتظر(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) هو عصارة الأطروحة الإلهية من لدن آدم الى الخاتم ومن أمير المؤمنين(عليه السلام) اليه، كما بيّن كيفية توطيد علاقتنا بإمامنا وكيف نؤدّي مسؤوليّتنا أمامه.

هذا وتخلّل الحفلَ إلقاءُ العديد من المشاركات الولائية التي تضمّنت الموشّحات الدينية والقصائد الشعرية التي تغنّت بحبّ أهل البيت(عليهم السلام) ومولد الإمام صاحب العصر والزمان(عجّل الله تعالى فرجه الشريف).
تعليقات القراء
1 | ابو محمد النداف الكعبي | 31/05/2016 | العراق
نشكركم على جهودكم المبذولة ونتمنى لكم التوفبق والازدهار
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: