شبكة الكفيل العالمية
الى

بعد محفلٍٍ قرآني: شعراء يُحيون الذكرى السنويّة لفتوى الدفاع المقدّس في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ..

ضمّ منهاج مهرجان فتوى الدفاع المقدّس الثقافيّ السنويّ الأوّل الذي انطلقت فعاليّاته عصر اليوم الخميس (18شعبان 1437هـ) الموافق لـ(26آيار 2016م) العديد من الفعاليات، منها محفلٌ قرآني أشترك فيه كل من ( القارئ علي حمد الكلكاوي، والقارئ رسول العامري، والقارئ، حسنين الحلو) بعده مباشرةً أقيم محفلٌ للشعر الشعبيّ أحياه عددٌ من الشعراء الشعبيّين في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وذلك تضامناً مع قوّاتنا الأمنيّة والحشد الشعبيّ المقدّس وهم يحقّقون الانتصارات الكبيرة في جبهات القتال ضدّ عصابات داعش الإرهابيّة.

اشترك في هذا المحفل الشعري الذي شهد تفاعلاً كبيراً من قبل زائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) كلٌّ من الشعراء: علي الشمري ومحمد الدرّاجي وياسر الجمالي وحسن الشيخ هادي وكاظم الحمداني، وزين العابدين السعيدي، وفراس الأسدي، وكاظم الحمداني.

تغنّت قوافي الشعراء وقصائدهم بالانتصارات التي حقّقتها القوّات الأمنية والحشد الشعبيّ المقدّس وتحدّثت عن دور أبناء العراق وكيف هبّوا لنصرة وطنهم وكيف امتثلوا لفتوى مرجعيّتهم التي حفظت الأرض والعرض.

عضو اللّجنة التحضيرية للمهرجان الأستاذ جسّام السعيدي بيّن من جانبه: "للشعر الشعبيّ أهمّية كبيرة في استنهاض الهمم وشحذها وكان له دورٌ خلال فترة انطلاق فتوى الوجوب الكفائي وما تلتها من أحداث ولحدّ الآن، لكونه يطرح بلغة تخاطب جميع الناس وتستهوي أغلب الأذواق، لذا ارتأت اللّجنة التحضيرية للمهرجان أن تعشّق هذه الفعالية ضمن منهاج المهرجان، لتكون وقفةً تضامنية لتقديم الدعم المعنوي والإسهام في رصّ الصفوف بين كافة أطياف الشعب العراقي والتصدّي الى عصابات الإرهاب الداعشيّ وإعادة المدن المغتصبة الى أحضان الوطن".

الشعراء بدورهم شكروا العتبة العبّاسية المقدّسة لإتاحتها هذه الفرصة الطيّبة في أن يقفوا بين يدي حامل لواء الإمام الحسين(عليه السلام) ويلقوا قصائدهم في صحنه الشريف مستذكرين حدثاً تأريخيّاً مهمّاً حفظ العراق وأهله ومقدّساته ألا وهو فتوى المرجعية الدينيّة العليا -فتوى الدفاع المقدّس-.

يُذكر أنّ المهرجان يُقام إحياءً واحتفاءً بالذكرى السنويّة الثانية لفتوى الدفاع المقدّس التي أطلقها سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني(دام ظلّه الوارف) وتحت شعار: (بمداد العلماء ودماء الشهداء نحفظ أرض الأنبياء) ويضمّ فعاليات عديدة كالمسابقات والجلسات البحثية والمحفل القرآني والآخر الشعري.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: