شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: الأطفال يُزاحمون ذويهم على موائد الرّحمن القرآنية..

قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): (علّموا أولادكم ثلاث خصال: حبّ نبيّكم وحبّ أهل بيته وقراءة القرآن)، انطلاقاً من هذا الحديث النبويّ الشريف وتزامناً مع الختمة القرآنية المرتّلة التي يُقيمها معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة خلال شهر رمضان المبارك، كان هناك تفاعلٌ واضحٌ وإقبال كبير من الأطفال على تلاوة القرآن أو الاستماع لتلاوته وهي تُتلى في بيتٍ من بيوت الله تعالى وهو مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام).

الإقبال هذا ناجمٌ عن التنشئة التي نشأ عليها هذا الطفل وهو جنينٌ في بطن أمّه، حيث أثبتت الدراسات أنّه يتأثّر بحالات والدته التي تمرّ بها سواءً كانت فرحاً أو حزناً أو غيرها من الانعكاسات ومنها تأثّره بما تقرأه أو تسمعه الأمّ، فما بالك إذا كان ما يُقرأ أو يُسمع هو آياتٌ من كتاب الله تعالى فيُصبح غذاؤه نور القرآن، ويبقى يسري فيه لجميع مراحل حياته ومنها فترة الرضاعة، حيث يبدأ هذا الطفل الرضيع باستقبال الأصوات عن طريق سمعه، وهي مرحلة مهمّة جدّاً في حياة الطفل وسلوكه وأسلوبه فيقوم باستقبال كلّ ما يُحيط به من محيطه الخارجي ويتفاعل معه، فما أجمل ذلك التفاعل إذا كان قرآنيّاً.

عدسة مصوّري شبكة الكفيل التقطت بعضاً من هذه الصور التي جسّدت هذا الموضوع وبيّنت مدى التعلّق والعلاقة الوطيدة بين هؤلاء الأطفال والقرآن، وهو ما عمل عليه معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة لتجذير هذه العلاقة وتوطيدها من خلال إقامته للدورات والمحافل القرآنية وغيرها.
تعليقات القراء
1 | انا | 04/07/2016 | العراق
ما شاء الله
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: