شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العبّاسية المقدّسة تجهّز الزائرين والأهالي بمئات الآلاف من لترات الماء النقي (RO) ومئات قوالب الثلج..

الساقي هو أحد الألقاب التي توسّم بها أبو الفضل العبّاس(عليه السلام) ومن هذا المنطلق بادرت شعبة السقاية التابعة لقسم الشؤون الخدمية في العتبة العبّاسية المقدّسة كجزءٍ من واجبها بتزويد سكّان وأهالي مركز المدينة القديمة والمحيطة بالصحن الشريف بالماء النقي (RO) عن طريق محطّةٍ لتزويدهم به مجاناً، هذا بالإضافة الى مادّة الثلج التي زاد احتياج المواطنين والزائرين اليها مع ارتفاع درجات الحرارة ووصولها الى معدّلات عالية وتزامنها مع انقطاع التيار الكهربائي وعدم صلاحية مياه الإسالة للاستهلاك.

وعن هذه الخدمة التي اضطلع بها خَدَمَة أبي الفضل العباس(عليه السلام) بيّن مسؤول شعبة السقاية الحاج أحمد الهنون قائلاً: "للشعبة أعمال كثيرة موزّعة حسب كلٍّ وحدةٍ من الوحدات التابعة للشعبة، ومع دخول موسم الصيف الذي يمتاز بارتفاع درجات الحرارة يزداد الاحتياج للماء، ونحن بدورنا قد تهيّأنا لهذا الموسم عن طريق نصب محطّة متكاملة لتزويد المياه ليس للمواطنين والزائرين فقط بل لكافّة مراكز توزيع المياه وبضمنها الصحن الشريف والمنطقة المحيطة به، وقد تمّ تخصيص جزءٍ من هذه المياه لهم وهي مياه معقّمة بمحطّات تصفية عالية الجودة تابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، وتعمل هذه المنظومة على تبريد هذه المياه بدرجات برودة مقبولة وتُجمع في خزّانات خاصّة لتُضاف اليها بعد ذلك مادّة الثلج المزوَّد عن طريق معمل العتبة المقدّسة".

وتابع: "تمّ إخراج مناهل عامّة للمياه يستطيع المواطن التزوّد منها بالكمّية التي يحتاجها، كذلك نقوم بتزويد مادة الثلج لمن يحتاج اليها وهذا العمل مستمرّ على مدار الساعة، حيث يبلغ ما يتمّ تزويده يوميّاً الى (480) ألف لتر ماء وتصل في حالات الذروة لأكثر من (720) ألف لتر فضلاً عن مئات قوالب الثلج".

وبيّن الهنون: "هناك مناطق ومراكز ثابتة نقوم بتزويدها بالماء أو الثلج من خلال عجلات الشعبة كذلك يتمّ تزويد أصحاب المواكب والهيئات الحسينيّة الثابتة التي تقوم بتقديم خدماتها للزائرين في ليالي الجمع وفي أيّام المناسبات، هذا بالإضافة الى بعض المدارس أثناء فترة امتحانات الطلبة وغيرها".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: