شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ الطفولة والناشئة تُقيم مخيّماً كشفيّاً باسم (فاطمة المعصومة-عليها السلام-) لمرحلتي الكشّافة والجوّالة..

بمشاركة أكثر من (100) عنصرٍ كشفيّ أقامت شعبةُ الطفولة والناشئة التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العبّاسية المقدّسة مخيّماً كشفيّاً وُسِمَ بـ:(مخيّم فاطمة المعصومة-عليها السلام-) لفئتي الكشّافة والجوّالة احتضنه مجمّع الشيخ الكليني(قدّه) الخدميّ التابع للعتبة المقدّسة والواقع على طريق (بغداد– كربلاء), حيث يعتبر هذا المخيّم ختاماً لبرنامج العطلة الصيفيّة المتعلّق بالاجتماعات الأسبوعية التي أُقيمت لهم ويهدف الى تنمية قدرات الطلبة الفكريّة والبدنيّة واستثمار أوقات فراغهم الاستثمار الأمثل.

مسؤول وحدة الأنشطة والمخيّمات الأستاذ علي حسين عبد زيد بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "كما تعلمون أنّ وحدة الأنشطة والمخيّمات متواصلة بإقامة المخيّمات الكشفيّة للطلبة بمختلف الفئات العمريّة من أجل استثمار العطلة الصيفية والفراغ الذي يُعاني منه الطالب، وهذا المخيّم يعتبر الخاتم والمكمّل لسلسلة الاجتماعات الأسبوعيّة التي أُقيمت للقادة والعناصر الكشفيّين، حيث تُشارك فيه أربعة فرق كشفيّة كلّ فريقٍ يتكوّن من (24) عنصراً كشفيّاً بالإضافة الى عشرةٍ من القادة المتطوّعين، وقد ركّزنا في هذا المخيّم على توفير مستلزمات المخيّم الكشفيّ من ناحية الخيم الكشفيّة والمبيت في المخيّم بالنسبة للعناصر حتى يتأقلموا ويتدرّبوا على العيش في الطبيعة والتعامل معها بالاعتماد على النفس وتحمّل المسؤولية من خلال تحضير الطعام وغيره".

وأضاف: "ضمّ هذا المخيّم معلوماتٍ مهمّة ومكثّفة حصل عليها العناصر الكشفيّون بمختلف أعمارهم بالإضافة الى مجموعة من البرامج الفكريّة والبدنيّة التي تضمّنت الرياضة البدنية والألعاب الفكريّة والتنافسية وعرض الأفلام القصيرة التي أنتجتها الجمعية إضافةً الى المحاضرات الدينيّة ومحاضرات التنمية البشريّة والإسعافات الأوّلية مع تدريبٍ عمليّ على إطفاء الحرائق، كما ركّزنا على التدريب البدنيّ العسكريّ الذي تضمّن الزحف والدحرجة وغيرها، وقد أضفنا فقرةً جديدة لهذا المخيّم وهي إقامة مسبح متنقّل –جاهز- لتعليم السباحة عملاً بالحديث النبويّ الشريف القائل: (علّموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل)".

مبيّناً: "هذا المخيم مغلق ويكون المبيت فيه لمدّة خمسة أيّام حيث يبدأ البرنامج من الساعة السادسة صباحاً بممارسة الرياضة الصباحية ورفع العلم العراقي ثم تأتي بعد ذلك بقيّة البرامج، وإن شاء الله سيُقام في نهاية المخيّم استعراض لقياس مدى تأثّر العناصر بالبرامج المعدّة حيث سنقوم باختيار أفضل (30) عنصراً لزجّهم في دورةٍ ثانية في المستقبل".

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة تُقيم وترعى العديد من البرامج الفكريّة والثقافية داخل وخارج العتبة المقدّسة ومنها المخيّمات الكشفيّة الطلابيّة التي تصبّ في خدمة شريحة الطلبة من أجل المساهمة في ترسيخ وتجذير مبادئ الدين الإسلاميّ وتعاليمه وفق نهج وسلوك النبيّ وأهل بيته(عليه وعليهم الصلاة والسلام) وزرع حبّ الوطن والمواطنة وبلورتها في سلوكهم وحياتهم العامّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: