شبكة الكفيل العالمية
الى

معمل الكفيل للمياه المعدنية جودة في الانتاج بطرق حديثة وأجهزة متطورة..

يعتبر مشروع معمل الكفيل للمياه المعدنية من المشاريع المهمة للعتبة العباسية المقدسة؛ كونه يعمل على توفير مياه نقية صحية صالحة للشرب تلبي حاجة المستهلك، حيث انطلق هذا المشروع وهو يحمل لقب أبي الفضل العباس (عليه السلام) ليسقي ظمأ المحبين والموالين، متميزاً بجودة الانتاج وفق أحدث الأجهزة والطرق المستخدمة عالمياً، ويأتي هذا المشروع ضمن خطة العتبة المقدسة الهادفة الى دعم الانتاج المحلي، وتقليل عملية الاستيراد من الدول المجاورة.

لمعرفة تفاصيل أكثر عن هذا المشروع، شبكة الكفيل التقت بمدير المصنع الأستاذ حيدر عبد الغفار كاظم ليتحدث لنا قائلاً:
"كما تعلمون أن العتبة العباسية المقدسة حريصة دائماً على تقديم أفضل الخدمات للزائرين والمواطنين الكرام من خلال انجازها لسلسلة من المشاريع المهمة، ومن ضمنها معمل تصفية وتحلية الماء الذي تم انشاؤه بطرق حديثة، وفق أعلى درجات الجودة المعتمدة باستخدام تصاميم متطورة ومجهزة بمكائن ومعدات بأحدث التقنيات المتوفرة وبواسطة شركات تمتلك خبرة طويلة في هذا المجال، حيث باشرت شركة الكفيل للاستثمارات العامة بتجهيز المعمل بالخطوط الانتاجية، بإشراف مباشر من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة".

وأضاف: "تكون المياه المستخدمة في المعمل هي مياه الآبار؛ كونها تحتوي على معادن مفيدة لجسم الانسان، ولأن مياه الإسالة تحتوي على مادة الكلور المؤدية الى تكوين مادة مسرطنة عند اختلاطها بالأوزون والأشعة فوق البنفسجية حيث تجري عملية تصفية المياه بعدة مراحل، تبدأ بتصفية المياه المسحوبة، ونقلها الى خزانات لإجراء عملية ترسيب لها لتنتقل بعدها الى مرحلة الفلترة من الشوائب العالقة بها، وتنقل مرة أخرى الى خزانات لتمر بعدها بمرحلة التصفية من الروائح العالقة، وتتم هذه العملية بواسطة مادة الفحم، ليتم حفظها أخيراً في خزانات خاصة من اجل المباشرة بسحب الاملاح الموجودة فيها من خلال تمرير المياه في (ممبرينات) وهي أجهزة خاصة لتصفية المياه من الاملاح، بعد ذلك يتم تعقيم المياه بواسطة غاز الأوزون وتعريضها للأشعة فوق البنفسجية من اجل تعقيمها، لتكون المياه صالحة للشرب".

أما فيما يخص عملية التعبئة للمياه فبين قائلاً: "بعد الانتهاء من تصفية المياه يتم الانتقال الى مرحلة التعبئة والتي تتم بواسطة أجهزة وآلات متطورة من مناشئ عالمية رصينة حيث تحتوي على فلاتر تساعد على قتل البكتريا الهوائية، وذلك لضمان عدم اختلاطها مع المياه المعقمة.

كما تكون هناك عملية تعقيم نهائية بعد التعبئة في الاقداح وقبل التغليف بواسطة الأغلفة المصنوعة من مادة الألمنيوم ليتم بعد الانتهاء من هذه المراحل تسويق المنتج الى السوق المحلية حيث تقدر كمية الإنتاج ما بين (25000) الى (30000) صندوق ويضم الصندوق الواحد (60) عبوة".

مضيفاً: "يتم انتاج احجام مختلفة من العبوات منها الاقداح الصغيرة، وأيضاً العبوات سعة (7لتر) و(19لتر) ذات الاستخدام الواحد حيث يعتمد مصنع مياه الكفيل على مواد أولية ذات جودة كبيرة تبدأ من مادة الكارتون الخاص بالتعبئة وأيضا المادة المستخدمة بتصنيع الاقداح هي ذات جودة عالية وغير معرضة الى عملية التدوير، وكل هذه المراحل حاصلة على موافقات وشهادات من قبل الجهات الحكومية المختصة منها جهاز التقييس والسيطرة النوعية وأيضاً وزارة الصحة حيث تم اخضاع هذه المياه الى عملية فحص، ووجد انها مطابقة للمواصفات المعتمدة عالمياً وأمينة على صحة الانسان، الأمر الذي أدى الى بناء الثقة بهذا المنتج".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: