شبكة الكفيل العالمية
الى

في أجواءٍ روحانيّة جموعُ المؤمنين تؤدّي صلاة العيد عند مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)..

في أجواءٍ يسودها الخشوع والروحانيّة من الرحاب الطاهرة جوار مرقد الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) أدّت الجموع المؤمنة صباح اليوم الاثنين (10ذي الحجّة 1437هـ) الموافق لـ(12أيلول 2016م) صلاة العيد المباركة متضرّعةً الى العليّ القدير بقبول صالح الأعمال وأن يجعله عيد خيرٍ ويُمْنٍ وبركات، ويمنّ على العراق وشعبه ومقاتليه الأبطال في ساحات الوغى والجهاد بالنصر المؤزّر.

وقد شهدت محافظةُ كربلاء المقدّسة منذ اللّيلة الماضية توافد الجموع المؤمنة لزيارة مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) بزيارة عرفة التي تُعدّ من الأعمال المستحبّة لليلة العيد ونهارها، فبعد أن أدّى المؤمنون أعمالهم العبادية الخاصّة بإحياء يوم عرفة اختتموها بصلاة العيد التي أُقيمت في الرحاب الطاهرة للإمام أبي عبدالله الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) إضافةً الى ساحة ما بين الحرمين الشريفين، وقد توافدت أعداد غفيرة من الزائرين والوافدين قادمين من مختلف المحافظات العراقية ومن خارج العراق أيضاً، حيث شهد صحن المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) إقامة صلاة العيد لأكثر من وذلك لكثرة الزائرين الوافدين لأدائها.

يُذكر أنّ العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية قد أعدّتا خطّة أمنيّة وخَدَمية خاصّة بأيّام العيد المباركة واستنفرت طاقاتهما كافّة لاستقبال زوّار الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) من أجل تقديم أفضل الخدمات لهم بهذه المناسبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: