شبكة الكفيل العالمية
الى

طلبةُ العلوم الدينيّة في كربلاء المقدّسة يُحييون ليلة العاشر من المحرّم ويُعاهدون الإمام الحسين(عليه السلام) بالسير على نهجه كما خطّ ذلك بدمه الطاهر..

نظَّمَ موكبُ طلبة العلوم الدينيّة في كربلاء المقدّسة مسيرةً عزائيّة في هذه اللّيلة التي توشّحت بها المدينة بالسواد وأُنيرت بالمصابيح الحمراء الدالّة على نزف الدم الطاهر لسيّد الشهداء وأهل بيته وأنصاره(سلام الله عليهم).
وهو موكبٌ ينطلق كلّ عام في ليلة العاشر من محرّم الحرام من شارع قبلة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ليتّجه بعدها الى الصحن الشريف ليَختَتِم هذه المسيرة عند مرقد صاحب العزاء الإمام الحسين(عليه السلام) مروراً بساحة ما بين الحرمين الطاهرين.
اشترك في هذه المسيرة عددٌ من أصحاب السماحة والفضيلة يتقدّمهم سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وسماحة الشيخ أحمد الصافي(دام عزّهما) وجمعٌ من أساتذة الحوزة وطلبتها إضافةً الى جموع الموالين الذين انضمّوا الى هذا العزاء خلال مسيرته الحزينة، معاهدين الإمام الحسين(عليه السلام) بالسير على نهجه كما خطّ ذلك بدمه الطاهر.
وقد صدحت حناجرُ المعزّين بأبيات أرجوزة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) التي قالها عند صولته في معركة الطفّ وهي:
والله إن قــطعـــتُمُ يميني **** إنّي أُحــامي أبــــداً عـن ديــني
وعن إمامٍ صادق اليقينِ **** سبط النبيّ المصطفى الأمينِ
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: