شبكة الكفيل العالمية
الى

في اليوم السابع من محرم: تزايد التوافد لمواكب العزاء الداخلة للعتبتين المقدستين( تقرير مصور)

أحد المواكب أثناء دخولها باب قبلة أبي الفضل العباس عليه السلام
أحد المواكب أثناء دخولها باب قبلة أبي الفضل العباس
مع تباشير الصباح الأولى ليوم السابع من محرم الحرام 1433هـ الموافق 2/12/2011م دخلت مواكب العزاء إلى العتبتين المقدستين وبشكل مكثف مع اقتراب موعد زيارة العاشر من محرم, ليستمر توافدها حتى ساعات متأخرة من الليل .

حيث تنطلق مواكب العزاء وهي تحمل الرايات واللافتات ومتوشحين بالسواد لتدخل حرم ساقي العطاشى أبي الفضل العباس عليه السلام من باب قبلة صحنة الشريف لتدور حول الحرم الشريف بعكس باتجاه عقارب الساعة ومن ثم تخرج هذه المواكب ليمروا بساحة مابين الحرمين الشريفين في الجزء الوسطي منها وقد خصص هذا الجزء لمرورهم, لتختتم مسيرتهم في رحاب سبط الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الأمام الحسين عليه السلام بقصيدة يقرأها رادود كل موكب وهم يرجون أن تكتب مساعيهم في أحياء ذكرى عاشوراء في ميزان حسنتاهم يوم الورود .

وقد تعددت هذه المواكب ليكون أحدها كمجموعات تهتف بـ(الرّدات) الشعرية التي تُذكر الأجيال بأهداف الثورة الحسينة وفوائدها على مر الزمن, وأخرى مواكب الزنجيل والتشابيه التمثيلية لوقائع الفاجعة العظيمة والملحمة الكبرى لمعركة الطف الخالدة، والتي تستخدم فيها الأزياء التاريخية، وتمثيل لمواقف أبطال الملحمة، كما استخدمت الهوادج التراثية العراقية المعروفة والتي يرفعها شخصٍ واحد، وتمثل الواحدة منها شكلاً رمزياً لسفينة النجاة ( كما وصف النبي صلى الله عليه وآله سبطه الإمام الحسين عليه السلام)، وهي محملة بالمصابيح التراثية المضاءة.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المواكب تنطلق وفق جدول محدد لها سلفاً من قبل قسم قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية المسؤول عن تنظيم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية .





































تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: