شبكة الكفيل العالمية
الى

المفرزةُ الطبّية التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة تُنهي كافّة الاستعدادات وتُباشر بتقديم خدماتها للزائرين..

من أجل تقديم أفضل الخَدَمات الصحّية للزائرين القادمين الى مدينة كربلاء المقدّسة لإحياء زيارة الأربعين باشرت المفرزةُ الطبيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة بإعداد خطّةٍ متكاملة بالتعاون مع وزارة الصحّة ودائرة صحّة كربلاء لتقديم الخدمات الطبّية والعلاجية لهم، هذا ما تحدّث به لشبكة الكفيل مسؤول المفرزة الأستاذ منتظر محمود هادي.

وأضاف: "يكون عمل المفرزة الطبّية على مدار (24) ساعة بواقع مجموعتين الأولى صباحية والثانية مسائية، أمّا بالنسبة للأجهزة الطبّية والأدوية فهي متوفّرة بشكلٍ كبير والكادر الطبّي متوفّر أيضاً بالإضافة الى تطوّع كادر من الأطبّاء الإيرانيّين بكافّة الاختصاصات، ونحن على أتمّ الاستعداد لاستقبال جميع الحالات التي بإمكان الكادر التعامل معها، أمّا إذا كانت خارج إمكانيّات المفرزة فيتمّ تحويلها الى أقرب مستشفى بواسطة سيّارة الإسعاف التابعة للعتبة المقدّسة".

مؤكّداً: "تمّ فتح مركزٍ طبيّ للطوارئ والإنعاش القلبيّ وغيرها من الخدمات في داخل المفرزة يحتوي على أربعة أسرّة، وذلك بالتعاون مع مستشفى الزهراء في طهران، بالإضافة الى فتح خمس مفارز طبّية في داخل الصحن العبّاسي الشريف للمساعدة في تقديم خدمات أكثر للزائرين الكرام، وبدورنا نوصي الزائرين الكرام الى توخّي الحذر عند تناولهم الأطعمة الموزّعة على الطرق الخارجيّة ‏من مصادر مجهولة ‏والاعتماد على المواكب الرسميّة المزوّدة بباحات تعريفيّة خاصّة".

الجدير بالذكر أنّ المفرزة الطبّية التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة تقوم بالتنسيق مع دائرة صحّة كربلاء لغرض توفير الخَدَمات الصحّية للزائرين في أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) التي تُعدّ أكبر وأضخم زيارة مليونيّة تشهدها العتبات المقدّسة في مدينة كربلاء المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: