شبكة الكفيل العالمية
الى

مجمّع أمّ البنين(عليها السلام) الخدميّ يفتح ذراعيه ترحيباً بزائري الأربعين ويقدّم لهم خدماته..

سيبقى الإمام الحسين وأخوه أبو الفضل العبّاس(عليهما السلام) مدرسةً للمبادئ السامية نستلهم منها كلّ القيم والأخلاق الإسلامية، فكربلاء اليوم تستمدّ بهاءها من هذا الفخر والكرم الهاشميّ وهي تفتح ذراعيها مضيفاً لكلّ الوافدين من زوّار هذه المدينة.

ليبقى جود أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ينبض كرماً وبركةً، وانطلاقاً من هذا المبدأ فقد شمّر أبناء مجمّع أمّ البنين(عليها السلام) الخدميّ ومن يساعدهم من المتطوّعين عن سواعدهم وسخّروا جميع قدراتهم وجعلوها في خدمة الزائرين.

السيد علي مهدي مسؤول مجمّع أمّ البنين(عليها السلام) الواقع على طريق النجف الأشرف قرب العمود (1238) بيّن لشبكة الكفيل: "منذ أيّام والمجمّع بدأ بتقديم خدماته للزائرين وهذه الخدمات المقدّمة تزداد بازدياد أعدادهم، وهذا ما أخذنا تدابيره بما يتلاءم وهذه الجموع الغفيرة التي ستصل ذروتها الأسبوع المقبل، والخدمات المقدّمة متنوّعة وقد جعلناها جهد إمكاننا تلبّي رغبات أغلب الزائرين وأذواقهم".

وأضاف: "يبلغ معدّل الوجبات المقدّمة (55) ألف وجبه تتوزّع على الفطور والغداء والعشاء، تتخلّلها وجبات بينيّة كالفواكه والعصائر والمشروبات الحارّة والأكلات السريعة بالإضافة الى توزيع الماء وتقدّر بأكثر من ألف وجبة، ويقدّم المجمّع كذلك خدمة مبيت الزائر حيث يبلغ معدّل الذين يبيتون عشرات الآلاف من الزائرين بين رجالٍ ونساءٍ تقدّم لهم خدمات المبيت".

وبيّن السيد علي: "هناك خدماتٌ أخرى كتقديم العلاجات الطبّية وتقديم الإسعافات الأوّلية ومركز للتعريف بالتائهين ومركز تعريفي للأطفال والعَجَزة والاتّصالات المحلّية والدوليّة ومركز لتعليم القراءة الصحيحة وآخر للإجابة عن الاستفتاءات الشرعيّة والعمل فيها مستمرّ على مدى (24) ساعة".

وتابع: "وصل عددُ العاملين في المجمّع (300) بين متطوّعٍ ومتنسب من ضمنهم كادر نسائيّ يُشرف على الخدمات المقدّمة للنساء".

يُذكر أنّ الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة لم تدّخر جهداً إلّا بذلته من أجل الخروج بزيارةٍ ناجحة على كلّ المستويات الخدميّة والأمنيّة والتنظيميّة، إيماناً منها بضرورة العمل المنظّم لخدمة الأعداد الهائلة من الزوّار القادمين إلى مدينة كربلاء المقدّسة ليس فقط من داخل العراق وإنّما من كلّ أنحاء العالم الإسلامي.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: