شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ السقاية في العتبة العبّاسيّة المقدّسة وفّرت أكثر من (500,000لتر) ماء (RO) يوميّاً خلال زيارة الأربعين..

وضعت شعبةُ السقاية التابعة لقسم الشؤون الخدمية في العتبة العباسيّة المقدّسة خطّةَ عملٍ خلال أيّام الزيارة وبعدها، وكانت على عدّة محاور، حيث بلغ مجموع ما تمّ تزويدُ المواكب به يومياً (500,000لتر) من الماء، وبلغ عددُ ما تمّ تجهيزُهُ من أقداح الماء (5) ملايين قدح ذات الاستعمال الواحد.
هذا بحسب ما تحدّث به لشبكة الكفيل مسؤولُ الشعبة المذكورة الحاج أحمد هنّون، وأضاف: " تُعتبر سقايةُ الماء للزائرين والمواكب من الأمور المهمّة التي تمّ التركيزُ عليها خلال زيارة الأربعين وأصبح الطلبُ عليها يزداد خاصّةً في بعض الأيام التي شهدت نوعاً ما حرارةً مرتفعة، وقد تضمّنت محاور خطّة العمل لشعبة السقاية ما يأتي:
الأوّل: تسيير عجلات حوضية اختصاصية لتزويد المواكب الخدمية بالماء طيلة فترة أيّام الزيارة، وتمّ تزويدُها حتى في أيّام الذروة.
الثاني: تزويد أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة الخارجيّة.
الثالث: داخل الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) حيث تمّ عمل شبكة ماء متكاملة لغرض تزويد حافظات الماء المنتشرة في الصحن الطاهر أو في السراديب الداخلية والخارجية.
الرابع: منطقه ما بين الحرمين الشريفين وفي الشوارع والطرقات القريبة منها حيث شملت جميع نقاط التفتيش ومواقع تواجد حافظات المياه، فقد تمّ العمل على تزويدها بالماء عن طريق عجلات خاصّة لهذا الغرض.
الخامس: المنازل القريبة من الحرم الطاهر ويكون تزويدها إمّا بصورة مباشرة من قبل الشعبة أو عن طريق الأهالي.
السادس: المواقع التي استثمرتها العتبة العبّاسية المقدّسة لإيواء ومبيت الزائرين في المدارس أو الحسينيّات.
مبيّناً: "وكان عمل أفراد الشعبة متواصلاً بالرغم من الزحام الشديد الذي تشهده الطرقات إلّا إنّها لم تتوقّف عن هذه الخدمة على مدار الساعة وبواقع وجبتين من المنتسبين يومياً الوجبة الأولى صباحيّة والثانية مسائيّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: