شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: إكساء أرضيّة الصّحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بسجّاد جديد..

ونحن على أعتاب ذكرى ولادة نبيّ الإنسانيّة محمد(صلوات الله عليه وآله) وحفيده الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) وتزامناً مع ذكرى تتويج الإمام الحجّة(عجّل الله فرجه الشريف) شرع قسمُ رعاية الحرم الطاهر في العتبة العبّاسية المقدّسة بفرش الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بسجّادٍ جديد وبما يليق بهذا المكان المقدّس وحسب قياسات تمّ أخذها مسبقاً.

الأستاذ حيدر مجهول معاون رئيس قسم رعاية الحرم بيّن لشبكة الكفيل: "كانت العادةُ في المناسبات الدينيّة أن يتمّ استبدال طقم السجّاد المفروش في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وداخل الحرم المقدّس، وفي هذه السنة بذكرى تتويج الإمام الحجّة(عجّل الله فرجه) تمّ استبدال السجّاد المفروش باللّون التركوازي بطقمٍ آخر باللّون الأحمر ذي نقوش مميّزة متناغمة مع نقوش الحصن المطهّر".

وأضاف: "عددُ السجّاد المفروش داخل الصحن الشريف بلغ (664) سجّادة بمساحة (2م×3م) لكلّ سجّادة، وبلغ عددُ السجّاد المفروش في الحرم المقدّس (30) سجّادة بنفس القياس، أمّا عدد السجّاد المفروش في الطارمة فقد بلغ (10) سجّادات بأبعاد (4م×5م) وسيتمّ مستقبلاً فرش الأبواب كذلك بنفس النوعيّة".

وعن مواصفات السجّاد بيّن مجهول: "السجّاد الجديد هو من أفخر الصناعات الإيرانيّة وقد تمّ استيراده خصيصاً للعتبة العبّاسية المقدّسة، ليكون متلائماً من ناحية السُّمْك ونهاية كلّ سجّادة ونوعية الخامات المصنّعة منها".

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة تقوم باستمرار بعملية تبديل السجّاد نظراً لتهالك السجّاد الموجود في الصحن الشريف لكثرة توافد أعدادٍ كبيرة من الزائرين الى المرقد الطاهر وحسب خطّةٍ تضعها الأقسام ذات العلاقة على أن يُستثمر السجّاد المُبدل لباقي الأقسام الأخرى أو لفرشه في منشآت أخرى تابعة للعتبة المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: