شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تنشر مظاهر الزينة والفرح ابتهاجاً بذكرى ولادة نور الأنوار النبيّ المختار وحفيده الصادق(صلوات الله عليهما)..

شرعت العتبةُ العبّاسية المقدّسة بنشر مظاهر الزينة والفرح ابتهاجاً بحلول الذكرى العطرة لولادة سيّد الكائنات والرسل نبيّ الرحمة والإنسانية محمد بن عبد الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وحفيده الإمام الصادق(عليه السلام) وهي من المناسبات العظيمة التي يُحييها المؤمنون في مختلف أنحاء العالم.
حيث باشرت الأقسام المعنيّة في العتبة المقدّسة بتزيين الصحن الشريف لتعكس الأجواء الاحتفالية لهذا المولد المبارك, وعلّقت اللّافتات التي خُطّت عليها عبارات تبيّن عظمته (صلى الله عليه وآله) كما نُشِرَت أكاليلُ الورود في مداخل ومخارج العتبة المقدّسة وعُمِلَت لوحةٌ من الورود الطبيعيّة خُطّت عليها الآية الكريمة: (وما أرسلناك إلّا رحمةً للعالمين) وأُنيرت المصابيحُ الملوّنة لتعكس الأجواء الاحتفالية بهذا المولد المبارك ولإدخال الفرح والسرور على قلوب المحبّين والموالين القادمين الى مدينة كربلاء المقدّسة إحياءً لهذه الولادات الميمونة.
من جهةٍ أخرى فقد أعدّت العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية منهاجاً احتفاليّاً خاصّاً بإحياء هذه المناسبة بما يتوافق مع قيمتها ومكانتها في قلوب المحبّين والموالين، حيث يضمّ هذا المنهاج العديد من الفقرات الذي من المقرّر أن تنطلق فعاليّاته عصر اليوم الخميس (15 ربيع الأوّل 1438هـ) الموافق لـ(15 كانون الأوّل 2016م) في الصحن الحسينيّ الشريف.
الجديرُ بالذكر أنّ مولد النبيّ الأكرم محمد(صلى الله عليه وآله وسلّم) كان في السابع عشر من ربيع الأوّل من عام الفيل، أمّا حفيدُه الإمام الصادق(عبليه السلام) فقد كان مولده في نفس اليوم -السابع عشر- لكن في سنة (80هـ) وقيل (83هـ).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: