شبكة الكفيل العالمية
الى

مجلّةُ رياض الزهراء(عليها السلام) تُحيي ذكرى ولادة الرسول الأعظم محمد(صلى الله عليه وآله) بندوةٍ حواريّةٍ عن السيّدة خديجة(رضوان الله عليها)..

أحيتْ شعبةُ المكتبة النسويّة متمثّلةً بمجلّة رياض الزهراء(عليها السلام) ذكرى المولد النبويّ الشريف وولادة الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) من خلال ندوةٍ ثقافية أُقيمت تحت شعار: (السيّدة خديجة بين دمع الاشتياق ومئذنة الصبر). سلّطت من خلالها الضوء على واحدةٍ من شخصيّات الإسلام وهي السيّدة الطاهرة خديجة(رضوان الله عليها)، وتندرج ضمن سلسلةٍ من الندوات التي تُقيمها المجلّة في مبادرةٍ منها لتسليط الضوء على سيّدات البيت النبويّ بشكلٍ مكثّف ومعرفة خفايا وخبايا أسرار هذه الشخصيّات العظيمة للاقتداء بهنّ وتقديمهنّ كنموذجٍ يحتذى به وذلك على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) للمؤتمرات والندوات.

هذه الندوة الاحتفائيّة شهدت حضور شخصيّاتٍ نسويّة أكاديميّة من داخل وخارج العتبة المقدّسة وباحثات فضلاً عن عناصر نسويّة مثّلت العتبات المقدّسة في العراق، وكانت عبارة عن حلقةٍ نقاشيّة لتبيان فضل وكرامة السيدة خديجة بنت خويلد(عليها السلام) التي اعتمدت الرسالة المحمدية السماويّة ودعائم الإسلام في بداية نشأته بأموالها (صلوات الله وسلامه عليها) وسيف أمير المؤمنين(عليه السلام)، كما ورد في الأحاديث الواردة عن العترة الطاهرة (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين).

يُذكر أنّ هذه الندوة هي واحدةٌ من ندوات ارتأت مجلّةُ رياض الزهراء(عليها السلام) الصادرة في العتبة العبّاسية أن تقتفي من خلالها أثر السيّدات المباركات من آل بيت النبوّة من أمثال السيّدة خديجة الكبرى، والسيّدة آمنة بنت وهب، والسيّدة فاطمة الزهراء، والسيّدة أم البنين(سلام الله عليهنّ) وبالتالي يتمّ طرح سيرة هؤلاء النسوة المباركات بطريقةٍ بحثيّة، حيث يوضع محورٌ أو محوران لكلّ ندوة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: