شبكة الكفيل العالمية
الى

مركزُ الكفيل للطباعة الرقميّة وصناعة الإعلان: لمساتٌ فنيّة ممزوجة بروح العطاء والانتماء..

كانت ولا تزال جميعُ مفاصل العمل في العتبة العبّاسية المقدّسة تعمل جاهدةً على مزج المهنة بالإبداع والتكنلوجيا الحديثة، وتطمح بنتاجها نحو عطاءٍ ثرّ يليق بعطاء صاحب المرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وما مركز الكفيل للطباعة الرقميّة وصناعة الإعلان الذي تمّ افتتاحُهُ نهاية العام المنصرم إلّا واحدٌ من هذه النتاجات التي تهدف الى تحقيق مبدأ الاكتفاء الذاتي.

شبكةُ الكفيل خلال جولتها وتغطيتها المستمرّة والمتواصلة لمشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة كانت لها جولة ميدانيّة في مرافق هذا المُنشَأ والتقت بمديرِهِ الأستاذ محمد آل تاجر الذي تحدّث قائلاً: "تأسّس المركزُ بموجب قرارٍ من إدارة العتبة العبّاسية المقدّسة بتاريخ (10 أيلول 2016م) كوحدةٍ استثماريّة مستقلّة ترتبط إداريّاً بقسم الشؤون الفكريّة والثقافية، فهو نشاطٌ استثماريّ من جهةٍ ونشاط خدميّ من جهةٍ أخرى لدعم نشاطات العتبة العبّاسية المقدّسة الداخليّة والخارجيّة كالمهرجانات والفعاليات التي تحتاج بصورةٍ مستمرة لهذه النتاجات من الهدايا والدروع والباجات وغيرها، فهو مركزٌ متخصّص بموضوع الطباعة الرقميّة وصناعة الإعلان".
وأضاف: "حاولنا أن نُدخل في هذا المركز أحدث التقنيّات الرقميّة الطباعيّة العالميّة التي يدخل قسمٌ منها لأوّل مرّة في محافظة كربلاء المقدّسة وآخر في العراق، وسنعمل جاهدين على مواكبة التطوّر الحاصل في مجال الطباعة الرقمية؛ وذلك من خلال زيارة البلدان المتقدّمة بين الحين والآخر والاطّلاع على منتجاتها وتحديث وشراء ما يخدم عملنا".
وعن ما يقدّمه المركز من خدمات بيّن آل تاجر: "زُوّد المركزُ بخطوط إنتاجيّة عديدة واستطعنا أن نضع التقنيّات الرقميّة الطباعيّة في مجالاتٍ متنوّعة منها:

أوّلاً: طباعة إعلانات (الفلكس) بتكنلوجيا جديدة وباستخدام أحبار (ECO) وهي ذات ثباتيّة لونيّة وصديقة للبيئة وبأنواع، منها: الضوئي واللّامع والمطفي والفسفوري العاكس وغيرها.
ثانياً: طباعة على القماش وتشمل طباعة الأعلام والصور والمخطوطات وغيرها وبتقنيّة طباعيّة مختصّة بهذا المجال.
ثالثاً: إمكانيّة طباعة مساحات كبيرة على خامات متنوّعة من الورق كورق الصور والخرائط والكانفاس.
رابعاً: طباعة أنواع اللّواصق الورقيّة والبلاستيكيّة وغيرها.
خامساً: طباعة لونيّة ليزريّة ملوّنة واعتياديّة.
سادساً: تقنيّة الحفر باللّيزر على أنواع الخامات.
سابعاً: تصنيع إعلانات ضوئيّة ثلاثيّة الأبعاد بتصاميم حديثة للهياكل المعدنيّة أو التي تُستخدم في الطرق الداخليّة والخارجيّة.
ثامناً: الحفر بتكنلوجيا الألياف الضوئيّة وهي من أحدث الطرق للحفر على جميع أنواع الخامات والمعادن والأحجار وبأدقّ القياسات والأحجام.
تاسعاً: تنظيم الحملات الإعلانيّة والدعائيّة بتصاميم حديثة.
عاشراً: صناعة الديكورات الداخليّة".
وأوضح: "يقوم المركزُ كذلك بتصنيع الهدايا الخاصّة بالمناسبات وحسب الطلب وجميع مفردات الترويج وبأشكال وأحجام وقياسات، مثل: البروشات والذاكرة الرقميّة والأقلام وغيرها، فضلاً عن طباعة وتجهيز أنواع القواطع (رول آب) المتحرّكة والثابتة وبمختلف القياسات، ويحتوي المركز أيضاً على جهاز التزجيج لغرض إكساء جميع أنواع الموادّ وبجودةٍ عالية وقياسات مختلفة".
وتابع آل تاجر: "ومن خطوطنا الإنتاجيّة هو تصنيع الدروع والميداليات المخصّصة للهدايا تبعاً لتصاميم طباعيّة عالية وبمختلف القياسات وعلى خامات مختلفة، كما يضمّ المركز جهاز الحفر (cnc) لغرض عمل القوالب والحفر على كافّة أنواع المعادن والأحجار والزجاج، ونقوم كذلك بصناعة وتصميم أنواع الأختام الثابتة والمتحرّكة".
وفي ختام حديثه بيّن الأستاذ محمد آل تاجر أنّه بإمكان المركز أن يسدّ احتياجات القطاع العامّ والخاصّ من هذه النتاجات في محافظة كربلاء وخارجها، وذلك من خلال مراجعة مقرّ المركز وإدارته التسويقيّة الكائنة في محافظة كربلاء المقدّسة/ حيّ الحسين(عليه السلام)/ الشارع العام، أو الاتّصال على أحد الأرقام:
(07602322220) – (07602324000) – (07702666550).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: