شبكة الكفيل العالمية
الى

إستنفار تام للمفرزة الطبية التابعة للعتبة العباسية المقدسة خلال زيارة الأربعين 1433هـ

جانب من المفرزة
جانب من المفرزة
حرصت العتبة العباسية المقدسة على تقديم أفضل الخدمات الصحية والعلاجية والوقائية للزائرين لأن الجانب الطبي من أهم الأمور التي يجب أن تقدم خلال أيام الزيارات المليونية, فقد قامت المفرزة الطبية التابعة لها بأعداد خطة طوارئ خاصة لزيارة الأربعين 1433هـ.

وتحدث لشبكة الكفيل مسؤول المفرزة الطبية في العتبة المقدسة منتظر محمود هادي" بالتعاون والتنسيق مع دائرة صحة كربلاء المقدسة وضمن الخطة الصحية المٌعدة لزيارة الأربعين, قامت الدائرة المذكورة بإرسال كادر إضافة لكوادرنا العاملة في المفرزة, حيث تم إرسال كادر طبي مختص(رجالي – نسائي ) مكون من أطباء وممرضين للعمل في هذه المفارز الطبية وبواقع طبيب أو مساعد طبيب لكل مفرزة ".

وأضاف " تم فتح عدد من المفارز الطبية الفرعية في منطقة مابين الحرمين وكذلك المناطق المحيطة بالعتبتين المقدستين والتي عادة ما تكون مكتظة بالزائرين, وقد تم تجهيزها بكافة المتطلبات والاحتياجات الضرورية من الأدوية والأجهزة الطبية لفحص ضغط الدم والسكر وجهاز سحب السوائل وقناني الأوكسجين وغيرها ".

وبين مسؤول المفرزة " يكون عمل هذه المفارز مستمر وعلى مدى 24ساعة, كما إن العتبة العباسية المقدسة ودائرة صحة كربلاء قد وفرت الأدوية والمستلزمات الصحية الكافية إلى هذه الزيارة بالإضافة إلى الأدوية التي وصلت إلى العتبة المقدسة من متطوعين".



وأكد "إن على الزائرين توخي الحذر عند تناولهم الأطعمة الموزعة على الطرق الخارجية من مصادر مجهولة والاعتماد على المواكب الرسمية المزودة بباحات تعريفية خاصة, و على أصحاب المواكب الحسينية ضرورة الاهتمام بالنظافة العامة ومنع الأشخاص غير المكلفين بالطبخ من الاقتراب من مكان تحضير الطعام حفاظاً على سلامة الغذاء".

ومن الجدير بالذكر أن دائرة صحة كربلاء المقدسة وبالتنسيق مع المفارز الطبية التابعة للعتبتين المقدستين والمفارز الأخرى شرعت في تنفيذ إجراءات واسعة لغرض توفير الخدمات العلاجية والصحية للزائرين خلال الزيارات المليونية ، وان الملاكات الصحية والفنية ستعمل على توفير العلاجات وتقديم الخدمات الصحية حيث تم تأمين أكثرمن(1000) قنينة دم خلال أيام الزيارة والتنسيق مع دائرتي الصحة في النجف وبابل لوضع فريق جراحي متخصص يكون على أهبة الاستعداد في حالة حدوث طارئ وقد شكلت الرقابة الصحية بكربلاء (20) فرقة صحية جوالة لفحص المواد الغذائية في مركز المدينة والطرق الخارجية.











يذكر أن الزيارة الأربعينية هي أكبر الزيارات المليونية التي تستقبلها كربلاء المقدسة كل عام، وقد وصل عدد زائريها العام الماضي 1432هـ إلى أكثر من 16 مليون زائر من العراق بينهم أكثر من (500)ألف زائر عربي وأجنبي من أكثر من 56 بلداً من مختلف أنحاء العالم، ويعتبر هذا الرقم عالمياً الأكثر من بين عدد التجمعات البشرية القاصدة لمدينة أو مكانٍ ما في هذه المدة القصيرة، التي تبلغ ذروتها في الأيام الخمسة الأخيرة قبل الزيارة التي توافق 20 صفر من كل عام، والتي تؤرخ لحادثة أول زيارة لأهل البيت وأنصارهم عليهم السلام، لمرقد الإمام الحسين وأخيه العباس عليهما السلام عام 61هـ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: