شبكة الكفيل العالمية
الى

بمُشاركةٍ متميّزة من العتبة العبّاسية المقدّسة: افتتاح معرض النجف الأشرف الدوليّ للكتاب بدورته التاسعة..

للسنة التاسعة على التوالي انطلقت صباح اليوم الخميس (10جمادى الآخرة 1438هـ) الموافق لـ(3آذار 2017م) من جوار مرقد أمير المؤمنين(عليه السلام)، فعالياتُ معرض النجف الأشرف الدولي للكتاب الذي تقيمه وترعاه العتبةُ العلويّة المقدّسة.
وافتَتَحَ أجنحةَ المعرض الأمينُ العامّ للعتبة العلويّة المقدّسة سماحة السيد نزار حبل المتين(دام عزّه) يُرافقه الأمينُ العامّ للعتبة الكاظميّة المقدّسة الأستاذ الدكتور جمال الدبّاغ وبعض المسؤولين في العتبة العلويّة المقدّسة، ووفدٌ رفيع المستوى من العتبة العبّاسية المقدّسة ترأّسه رئيس قسم العلاقات العامّة فيها السيد هاشم الموسوي بالإضافة الى ممثّلين عن مراجع الدين العظام ومسؤولي وممثّلي العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة وجمع غفير من النخب الدينيّة والثقافيّة والأكاديميّة والمجتمعيّة الذين غصّت بهم بوّابة المعرض.
هذا وقد سبقت افتتاحَ الأجنحة احتفاليّةٌ أُقيمت في الصحن العلويّ المطهّر ابتُدِئت بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وكلمة للأمين العام للعتبة المقدّسة سماحة السيد نزار حبل المتين الذي أكّد: "أنّ معرض النجف الأشرف الدوليّ للكتاب يهلّ علينا هذا العام تكسوه الكتب المختلفة بتعدّد مشاربها وأذواقها لمؤلّفين من شتّى المناهل، ليقرّبوا المسافات بين الشعوب ويتمّ من خلالها التبادل الثقافيّ والمعرفيّ ويتزوّد روّاد العلم والثقافة من المناهل العذبة، وإنّ المعرض والتظاهرة الثقافيّة يزدانان بهاءً بالحضور الكريم من مسؤولين وأمناء وممثّلي العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة وممثّلي مراجع الدين العظام، والنخب المجتمعيّة، والأكاديميّة، والعلميّة، والثقافيّة، والإعلاميّة".
كذلك كانت هناك كلمةٌ لرئيس قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة الشيخ سعد الخاقاني بيّن فيها: "إنّ العلم له أثرٌ في ارتقاء الأمم وخلودها، وبالعلم تحفظ الحقوق ويتحقّق العدلُ الإلهيّ، وإنّ الأمم الخالدة هي التي كَتَبَت وأَرّخت أمّا سواها فقد غيّبتها السنون ولا أثر لها ولأمجادها، وإيماناً من القائمين في العتبة العلويّة المقدّسة أنّ الكتاب هو الحافظ للعلوم والمترجم لها أقامت العتبةُ المقدّسة متمثّلةً بقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة والأقسام الساندة له، معرضَها التاسع للكتاب من جوار المرقد المقدّس لأمير المؤمنين وعلى أرض العلم والعلماء أرض النجف الأشرف ومدينة أمير المؤمنين(عليه السلام)، مدينة الفقهاء والأدباء والعلماء في مختلف العلوم التي لا يصدر منها إلّا الجميل والمفيد".
وكانت للعتبة العبّاسية المقدّسة -كعادتها في كلّ دورة من دورات هذا المعرض- مشاركةٌ متميّزة، حيث شارك فيها كلٌّ من قسمي الشؤون الفكريّة والثقافيّة وقسم المعارف للشؤون الإسلاميّة والإنسانيّة بباقةٍ متنوّعة من الإصدارات في مناحٍ واتّجاهات مختلفة تنوّعت بين الدينيّة والأكاديميّة والتراثيّة وغيرها، بالإضافة الى جناحٍ خاصٍّ بثقافة الطفل في معرض الطفولة المُقام ضمن معرض النجف الدوليّ للكتاب واشتركت فيه شعبةُ الطفولة والناشئة.
من جانبه قال مديرُ المعرض الأستاذ عبدالرزّاق الشيباني: "يُشارك في المعرض أكثر من (50) ألف عنوان كتاب في مختلف العلوم التطبيقيّة والعلميّة والدينيّة والسياسيّة وجناح خاصّ بالأطفال، وتستمرّ الفعاليّات لمدّة (10) أيام بمشاركة (230) دارَ نشرٍ محليّة وعربيّة ودوليّة بزيادة (30) دارَ نشرٍ عن الدورة السابقة، والدولية منها قادمة من: الكويت وإيران وسوريا ولبنان ومصر والأردن فضلاً عن دور نشرٍ من كندا وبريطانيا".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: