شبكة الكفيل العالمية
الى

زيارةٌ لجامعة الكوثر النسويّة، ومحفلٌ قرآنيّ هي أبرز فعّاليات اليوم الثالث للأُسبوع الثقافيّ الرّابع في باكستان (نسيم كربلاء)..

أبرز الفعّاليات لهذا اليوم الجمعة (2رجب الأصبّ 1438هـ) الموافق لـ(31آذار 2017م) وهو ثالثُ أيّام الأسبوع الثقافيّ الرابع (نسيم كربلاء)، الذي تُقيمه العتبةُ الحسينيّةُ المقدّسة بالتعاون مع جامعة الكوثر في باكستان، وبمشاركة العتبات المقدّسة (العلويّة والعسكريّة والعبّاسية)، كانت زيارة لجامعة الكوثر النسويّة.

حيث عُقِدَ محفلُ استقبالٍ لوفود العتبات المقدّسة استُهِلَّ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم لقارئ العتبة العلويّة المقدّسة السيّد حسين الحكيم، بعدها جاءت كلمةٌ لوفد العتبة الحسينيّة المقدّسة ألقاها الشيخ عزّام الربيعي وأكّد فيها على أهمّية العلم والتعلّم، وأضاف: "لابدّ أن يكون هذا العلم ممزوجاً بالإيمان والتقوى، بل ولابدّ أن يقدّم الإيمان على العلم حتّى يصبّ العلمُ في مصلحة البشريّة دون أن يكون ضارّاً، وتاريخ البشريّة للأسف الشديد يحتوي على كمٍّ من المآسي التي راح ضحيّتها الكثير من الأبرياء بسبب غياب الإيمان والتقوى ومخافة الله عزّ وجلّ عن استخدام العلم".

بعدها جاءت كلمةُ شكرٍ باسم وفد العتبات المقدّسة ألقاها الشيخ عبد الجبار المحمداوي، وقد شكر فيها هذا الاستقبال والاحتفاء مشدّداً على ضرورة اتّباع خطى السيدة الزهراء(سلام الله عليها) والسير على نهجها، لأنّ أساس المجتمع هو الأسرة والأسرة أساسُها الأمّ.

وفي مساء نفس اليوم أقيم محفلٌ قرآنيّ شاركت فيه نخبةٌ من القرّاء الدوليّين من داخل باكستان وهم كلٌّ من: القارئ نجم مصطفى صاحب والقارئ حافظ آكاشا حيدر باقري، والقارئ حسين صاحب بالإضافة الى قارئَيْ العتبة العلويّة المقدّسة السيد حسين الحكيم والعتبة العسكريّة المقدّسة صادق الزيدي، ويأتي هذا المحفل إيماناً من القائمين على المهرجان بأنّ القرآن يزرع في القلوب الإيمان، لذا ينبغي غرس تعاليم القرآن في قلوب المجتمع ليعمر به ما خُرّب منه، والحرص على أن يتأدّب بآداب القرآن ويتخلَّق بأخلاقه، وهذا لن يحدث ما لم تتظافر كلّ الجهود من المعنيّين في هذا الشأن وإقامة مثل هكذا محافل وهكذا مؤتمرات دوليّة تضمّ العديد من الفعاليّات والأنشطة المختلفة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: