شبكة الكفيل العالمية
الى

رئيسُ منتدى المُخْتَرِعِين العراقيّين: نسعى من خلال المؤتمر والمعرض الأوّل للاختراعات تسليط الضوء على إبداعات العقول النيّرة للمُخْتَرِع والمبدع العراقيّ..

الأستاذ زيدون خلف الساعدي
بيّن رئيسُ منتدى المُخْتَرِعِين العراقيّين الأستاذ زيدون خلف الساعدي أنّ المؤتمر والمعرض الأوّل للاختراعات الذي يُقام برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة نسعى من خلاله الى تسليط الضوء على إبداعات العقول النيّرة للمُخْتَرِع والمبدع العراقيّ، ووضع لمساتٍ حقيقيّة لبعض النقاط الكفيلة بتحويل الأفكار الى واقع عمليّ مثمر وملموس.
هذا بحسب ما بيّنه خلال الكلمة التي ألقاها في افتتاح المؤتمر والمعرض الأوّل للاختراعات الذي انطلقت فعاليّاته بعد ظهر اليوم الأربعاء (7رجب 1438هـ) الموافق لـ(5نيسان 2017م) ويستمرّ لثلاثة أيّام برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة وبالتعاون مع منتدى المُخْتَرِعِين العراقيّين وتحت شعار: (كربلاءُ العطاء محطُّ رحال العلم والعلماء).
وأضاف: "إنّه من دواعي السرور والبهجة أن ينعقد هذا الملتقى العلميّ (مؤتمر ومعرض الاختراعات الأوّل) برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة في التفاتةٍ كريمة لا يسعى اليها إلّا من تتجلّى فيه القيم الإنسانيّة بعمقها مستمدّة من عراقة ومورث أهل البيت(عليهم السلام)، والذي يتزامن مع انتصارات قوّاتنا الأمنيّة والحشد الشعبيّ في عمليّات تحرير الموصل".
مبيّناً: "ضمن برنامج منتدى المُخْتَرِعِين العراقيّين الذي تأسّس ليكون المرجعيّة للمُخْتَرِع العراقيّ داخل وخارج العراق لأصحاب براءات الاختراع والنماذج الصناعيّة لأوّل مرّة في تاريخ العراق، مستنداً الى عراقة القانون الأوّل للاختراعات بالعدد 30 لسنة 1931، ممّا حدا بمجموعةٍ من إخوتكم العلماء والمُخْتَرِعِين والأساتذة الجامعيّين أن يعقدوا العزم على تأسيس هذا المنتدى بأهداف تأسيسٍ تتلاءم وطبيعة التعامل الدوليّ والمعاير العلميّة الرصينة، ليضمّ في عضويّته ما يزيد على (300) مُخْتَرِع عراقيّ يعمل تطوّعيّاً غير مدعومٍ من أيّ جهةٍ حكوميّة أو غيرها".
وتابع بالقول: "بعد النجاحات في الملتقيات التي نظّمها المنتدى شارك في معارض سابقة كان آخرها معرض الطاقة برعاية وزارة النفط في منتصف كانون الأوّل الماضي ومعرض تكنلوجيا وتقنية المعلومات علاوةً على المشاركات الدوليّة في المعارض والمؤتمرات التي كان آخرها معرض مصر الدوليّ للاختراعات الذي حصد فيه الوفدُ على المركز الأوّل من بين (15) دولة مشاركة".
وبيّن الساعدي: "في هذا المعرض تضمّنت المشاركات قبول (108) من أصل (570) براءة اختراع مقدّمة للمشاركة تتضمّن محاور خمسة (الطبيّة والهندسيّة والعلوم التطبيقيّة والزراعيّة والعسكريّة)".
واختتم: "نسعى من خلال هذا المعرض والمؤتمر الى تسليط الضوء على إبداعات العقول النيّرة للمخترع والمبدع العراقيّ ووضع لمسات حقيقيّة لبعض النقاط الكفيلة بتحويل الأفكار الى واقع عمليّ مثمر وملموس، من خلال إشراك الشركات الوطنيّة والاتّحادات والنقابات ذات الصلة في تحفيز التكامل المطلوب أسوةً بالدول المجاورة التي تحتكم لنفس المعاير في اعتماد وإسناد برامجها الاقتصاديّة والعلميّة الى مبدعيها ومبتكريها، وتسخير الإمكانيّات المادّية والبشريّة لها لكي تقترب المخرجات من النجاح الذي نصبو اليه".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: