شبكة الكفيل العالمية
الى

إمامُ جماعةِ العتبة العسكريّةِ المقدّسة: من دواعي الفخر أن نحضر ونكون في خدمة إخوتنا المؤمنين في كلكتا، ونأمل من مهرجان أمير المؤمنين أن يحقّق الأهداف التي أُقيم من أجلها..

من دواعي الفخر أن نحضر ونكون في خدمة إخوتنا المؤمنين في كلكتا، فشكراً للعتبة العبّاسية المقدّسة والقائمين عليها على دعوتنا للمشاركة في فعاليّات مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ الخامس الذي شاركنا فيه في السنة الأولى لانعقاده.
هذا ما بيّنه سماحة السيد كاظم الموسوي إمام جماعة العتبة العسكريّة المقدّسة ورئيسُ وفدها المُشارك في فعاليّات مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ المقامة فعاليّاته حاليّاً خلال الكلمة التي ألقاها في افتتاح اليوم الثاني منه.
وأضاف: "إخوتكم في العتبة العسكريّة المقدّسة يبلغونكم سلامهم وتحيّاتهم ويقدّمون تهانيهم لكم بذكرى مولد أمير المؤمنين علي(عليه السلام) هذا الرجل الذي عجبت من أفعاله ملائكة الجليل، بل عجب منه الملائكةُ المقرّبون، فمَنْ مثلُك يا عليّ وربّ العزّة يُباهي بك ملائكته؟!! فعليّ باب مدينة علم النبيّ(صلى الله عليه وآله) وزوج قرّة عينه فاطمة الزهراء(سلام الله عليها)".
وخاطب الحاضرين بالقول: "يا إخوتنا المحتفلين بهذه المناسبة جئناكم من جوار عليّ الهادي والحسن العسكريّ ومن سرداب غيبة الإمام المهديّ(سلام الله عليهم أجمعين) لنشارككم أفراحكم بميلاد رجل الإنسانيّة علي(عليه السلام) الذي يرى الناس كلّ الناس إمّا أخاً له في الدين أو نظيراً له في الخلق، عليّ الذي ممّا قال بحقّه الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله): (ضربةُ عليّ يوم الخندق تعدل عبادة الثقلين الى يوم القيامة)، فهنيئاً لكم يا أحباب ومتّبعي علي".
وفي الختام شكر الموسويّ: "كلّ من سعى وساهم في إقامة وانعقاد هذا المهرجان، ونأمل أن يحقّق الأهداف التي أُقيم من أجلها وتواصل طيلة سنواته الخمس.

يُذكر أنّ مشاركة العتبة العسكريّة المقدّسة في فعاليّات هذا المهرجان كانت للمرة الأولى في الدورة الأولى وهذه هي المرّة الثانية، وقد شاركت بوفدٍ رفيع المستوى ترأّسه إمام جماعة العتبة المطهّرة، وكان لها دورٌ فعّال ومؤثّر حالها حال باقي العتبات المقدّسة المشاركة: العلويّة والحسينيّة إضافة الى العتبة العبّاسية المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: