شبكة الكفيل العالمية
الى

بحضور رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة ومدراء دوائرها الخدمية والأمنية: العتبتين المقدستين تقترح في مؤتمر ضمهم تشكيل هيئة ‏تدير الزيارات المليونية وتحل أزماتها ‏

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر
تحت شعار (كربلاء المقدسة تزداد تألقاً بزائريها) أقامت الأمانتين العامتين المقدستين الحسينية والعباسية في قاعة دار العلم في العتبة العباسية ‏المقدسة المؤتمر التقييمي لزيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام 1433هـ 9ربيع الأول 1433هـ الموافق 2/2/2012 م برئاسة الأمين العام ‏للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي وحضور الحاج فاضل عوز رئيس قسم حفظ النظام في العتبة الحسينية المقدسة ممثلاً عنها، وبعض ‏مسؤولي أقسامهما، ومدراء الدوائر الأمنية والخدمية في المحافظة وممثلين عن الحكومة المحلية ومجلس النواب ورئيس مجلس المحافظة. ‏‎

‎ وابتدأ المؤتمر بكلمة للسيد الصافي رحب فيها بالحضور وشكرهم، بعدها عرّج على "بعض الأمور الخدمية التي رافقت الزيارة الأخيرة، السلبية ‏منها والايجابية، وضمن إمكانيات المحافظة المتاحة".

مبيناً" أنها بتقديرنا قليلة ولا تتناسب مع حجم وأعداد الزائرين الوافدين إلى كربلاء المقدسة ‏على مدار السنة، وباتت كافة دوائر المحافظة الخدمية منها والأمنية قاصرة عن تلبية احتياجات الزيارات وهناك فرق بين القاصر والمقصر، ‏فالقاصر هو ما تكون الاحتياجات والمتطلبات أكثر مما يملكه من مقومات لاستمرار عمله، والمقصر هو من يملك الإمكانيات لإنجاح عمل ما ولا ‏يبدي جهداً لإنجاح وأستمرار ذلك العمل".‏‎

‎‏ ‏ وأقترح السيد الصافي على الحضور " تشكيل هيئة أو لجنة تتكفل بكافة مستلزمات وقضايا الزيارات ومنها زيارة الأربعين وتتضمن النواحي ‏الأمنية والخدمية والإدارية وتتبناها جهة مناسبة ومعترف بها دستورياً ومسنونة من قبل مجلس النواب، ومصادق عليها لدى الحكومة كمثل هيئة ‏الحج والعمرة العراقية، وعدم الأعتماد على اللجان الوقتية والحلول الآنية التي تسبق كل زيارة والتي ثبت عدم جدواها وفعاليتها، خصوصاً مع ‏ازدياد أعداد الزائرين في كل سنة".‏‎

‎‏ ‏ تلتها بعدها كلمات وملاحظات المحافظة ومجلسها ومدراء دوائرها الخدمية والأمنية وبحضور ممثل مجلس النواب العراقي عن كتلة كربلاء النيابية ‏والتي أوضحوا فيها عدة نقاط أهمها:-‏‎

‎ ‏1 – الإسراع بتنفيذ مشاريع الطرق الرئيسية الخاصة بالزائرين المؤدية الى كربلاء والمسماة (طريق ياحسين) بمحاوره الثلاثة (طريق كربلاء – ‏نجف، كربلاء – بابل، طريق كربلاء - بغداد) باعتبارها من أهم محاور الدخول الى المحافظة، ورفع مطالبها إلى الحكومة المركزية لدعمها ‏والمباشرة بأنشاء طرق حولية .‏‎
‎ ‏2 – العمل على زيادة ميزانية محافظة كربلاء المقدسة وبما يتناسب مع أعداد الزائرين والوافدين إليها .‏‎
‎ ‏3 – ترك الحلول الوقتية والآنية والعمل على أيجاد حلول استراتيجية مستقبلية تعمل على حل كافة الإشكالات التي ترافق الزيارة .‏‎
‎ ‏4 – أنشاء خطوط سكك حديدية تربط كربلاء المقدسة ببغداد والمحافظات القريبة منها, لما لها من دور حيوي لحل مشاكل النقل .‏‎
‎ ‏5 – إقامة ساحات نظامية لوقوف السيارات عند المداخل الرئيسية للمحافظة تكون مزودة بكافة وسائل الراحة.‏‎
‎ ‏6 – العمل على نقل المواكب الخدمية التي تنصب سرادقها داخل المدينة الى المداخل الخارجية لها مما يتيح فرصة أكبر لحركة الزائرين وتقليل حالة ‏الزحام التي تصاحب الزيارة.‏‎
‎ ‏7 – إقامة طرق خاصة بالحالات الطارئة لمرور العجلات(إسعاف – إطفاء- وغيرها ) لضمان سرعة تنقلها وانسيابيتها عند حدوث أي طارئ.‏‎ ‎‎
‎ ‏8 – التقليل من عمليات الطبخ في المناطق القريبة من المرقدين المقدسين والاكتفاء بما يقوم به مضيفيهما، لما لذلك من أثار بيئية وصحية على الزائر ‏وكذلك اقتراح فكرة إنشاء المطبخ المركزي.‏‎
‎ ‏9 – التنسيق مع أصحاب المواكب الحسينية على عدم البذخ في الطبخ وعدم رمي فضلات الطعام والنفايات داخل المجاري الخاصة بتصريف المياه ‏لضمان عدم توقفها وانسدادها.‏‎
‎ ‏10 – تنظيم عمليات نصب المواكب الحسينية على أن لا تكون عشوائية والابتعاد عن نصبها في الشوارع أو في المناطق المزدحمة أو الحدائق ‏والساحات العامة.‏‎
‎ ‏11 – التأكيد على دور الإعلام الهادف في نقل الوقائع والحقائق لما له من أهمية في جذب العديد من الزائرين الوافدين من خارج البلاد .‏‎
‎ ‏12 – مخاطبة الحكومة لتشكيل قوة أمنية قومها لواء مختص بتأمين الحماية للزائرين .‏‎
‎ ‏13 – إدامة وإقامة العديد من اللقاءات الدورية بين العتبتين المقدستين وأن لاتقتصر على أوقات الزيارات فقط .‏‎
‎ ‏14 – تجهيز المحافظة بأعداد أضافية من العجلات الاختصاصية (أطفاء- إسعاف- وقود-تنظيف) .‏‎
‎ ‏15- وضع آلية عمل خاصة بدخول وخروج العجلات كافة.‏‎
‎ ‏16 – تعزيز الأجهزة الأمنية بأجهزة متطورة خاصة بكشف المتفجرات والعبوات لمواكبة التطور الذي يقوم به الإرهابيين في عملياتهم ‏واستخدامهم لمواد لا تكشفها بعض الأجهزة.‏‎
‎ ‏17 – إنشاء شبكة اتصالات خاصة بالمحافظة لضمان سرعة الاتصال وسهولته، والضغط على شركات الهاتف النقال لنصب منظومة لتشغيل ‏خطوطها خلال الزيارة تفادياً لانقطاع الاتصالات، أسوة بما يجري في موسم الحج.‏‎
‎ ‏18- العمل بالنهوض بالواقع السياحي للمحافظة من خلال منح إجازات لأنشاء وتطوير الفنادق.‏‎
‎‏ ‏ ‏19- التأكيد على دور رجال الدين في زيادة ثقافة وتوعية الزائر.‏‎

‎ وفي ختام المؤتمر ثمن الحاضرون دور العتبتين المقدستين في تقديم الخدمات المجانية المتنوعة للزائرين كالطعام والعلاج والأغطية والفرش ‏وتخصيص أماكن المبيت وخدمة نقلهم بسياراتها من مناطق القطع حتى أقرب نقطة تمكنهم من الوصول لسيارات تقلهم إلى مدنهم.

‏‏



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: