شبكة الكفيل العالمية
الى

زعيمُ الطائفة المريديّة يُبدي استعداده للتعاون على البرّ والتقوى وكلّ ما يُحقّق وحدة الأمّة المحمّدية وصلاحها وفلاحها..

الشيخ شعيب كيبي
"أبدى شيخُ الطائفة المريديّة في السنغال وأفريقيا الشيخ سيدي المختار جاكر استعداده التامّ للتعاون مع العتبات المقدّسة في العراق أو أيّ جهة أخرى من أجل تحقيق وحدة الأمّة المحمّدية وصلاحها وفلاحها، تحقيقاً لقوله تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)، ونظراً لكبر سنّه وكثرة المسؤوليّات الملقاة على عاتقه فقد تعذّر عليه السفر لحضور المناسبة بنفسه ولكنّه سيظلّ حاضراً معكم بقلبه وروحه".

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها نيابةً عنه الشيخ شعيب كيبي الممثّل عن قارّة أفريقيا لتعذّر المجيء عليه بسبب عارضٍ صحّي الى حفل افتتاح مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الثالث عشر، الذي انطلقت فعاليّاته عصر اليوم الأحد (3شعبان 1438هـ) الموافق لـ(30نيسان 2017م) تحت شعار: (الإمام الحسين-عليه السلام- غيثٌ منهمر وفيضٌ مستمرّ).

وأضاف: "في ربيع الشهادة وبمناسبة ميلاد رمز الشهادة والفداء والبطولة وميلاد أخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) نزفّ تحيّات قارّة بأكملها هي القارّة الأفريقيّة التي تكنّ كلّ المحبّة والولاء لرسول الله(صلّى الله عليه وآله) ولأهل بيته الطاهرين(عليهم السلام)".

مضيفاً: "كما أنقل الى رحاب العتبات المقدّسة تحيّات سماحة الشيخ سيدي المختار جاكر الخليفة العامّ للطريقة المريديّة الى إخوانه في الله محبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) عموماً وإخوانه في العراق خصوصاً ولاسيّما اللّجنة المقيمة لهذا المهرجان، وأبلغكم شكر وامتنان سماحته على توجيه هذه الدعوة السامية الى فضيلته فهو يعتبر محبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) إخوته وأحبّته في الله ورسوله(صلى الله عليه وآله وسلم)، حيث تضمّنا جميعاً رابطة المحبّة في الله والمودّة في القربى وشرف الانتماء معاً الى الدوحة النبويّة الشريفة".

واختتم: "نحن نؤمن إيماناً مطلقاً بأهميّة الوحدة الإسلاميّة وضرورة الحوار، فنحن دائماً نهتمّ بتوثيق العلاقات والروابط الأخويّة القائمة بين الصوفيّة وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) وتكاتف المسلمين، وأخيراً يتمنّى سماحته لكم دوام التوفيق والنجاح".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: