شبكة الكفيل العالمية
الى

أمسيةٌ قرآنيّةٌ هي خيرُ ختامٍ لفعاليّات اليوم الرابع من مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الثالث عشر..

الامسية القرآنية
قفْ إنّها بجلالِها الآياتُ ** فيها هدىً.. وسكينةٌ.. وثباتُ



رتّلْ.. وجوّدْ -ما استطعت– حروفها ** وابسط ْفؤادك إنّها النّفحاتُ



هذا الكتابُ.. فقمْ به متخّشعاً ** متدبّراً تصفو هناك عظاتُ



هذا هو الوحيُ المنزّل لا دُجىً ** يبقى لديه، ولا تُرى ظُلماتُ



الزمان: مساءٌ شعبانيّ مبارك في ليلة السابع من شعبان (1438هـ) الموافق للخامس من آيار (2017م).



المكان: صحن قمر بني هاشم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام).



الحدث: أمسيةٌ قرآنيّةٌ عطرة ومسكُ ختام فعاليّات اليوم الرابع لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الذي يُقام تحت شعار: (الإمامُ الحسين-عليه السلام- غيثٌ منهمر وفيضٌ مستمرّ) والذي تنوّعت المشاركة فيه هذا العام، حيث شمل مشاركةً وحضوراً من (35) دولةً عربيّة إسلاميّة وعالميّة ومن قوميّات وطوائف متعدّدة.



وقد شنّف أسماع الحضور في هذه الأمسية القرآنية المباركة كلٌّ من القارئ حيدر الجلوخان والقارئ أحمد عبد الحي من مصر والقارئ فلاح زليف والحافظ علي رضا من أفغانستان والقارئ سيد سعيد مسلم من مصر، كما ألقى السيد كريم الموسوي موشحات دينية بحب أهل البيت عليهم السلام.

كما شهدت الأمسية تكريم أساتذة دورات المرتضى التي أقامها معهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة، وتكريم أفضل 10 قراء في دورات المرتضى، بالإضافة إلى تركيم الفائزين في مسابقة أيران الدولية للتلاوة.

من جانبه أكّد عضو اللّجنة التحضيريّة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الثالث السيد عقيل الياسري لموقع مهرجان ربيع الشهادة: "حرصت اللّجنةُ التحضيريّةُ للمهرجان على إقامة أمسيتين قرآنيّتين يُشارك فيها نخبةٌ من القرّاء من داخل وخارج العراق، من أجل دعم وإشاعة الثقافة القرآنيّة في المجتمع، مستفيدين من هذا الحدث الثقافيّ العالميّ -ربيع الشهادة-، كما أنّه سعيٌ لتعضيد المشروع القرآنيّ الذي تتبنّاه العتبتان المقدّستان من خلال المعاهد والمراكز القرآنيّة التابعة لهما، فالمجتمع الإسلاميّ وما يمرّ به من أزماتٍ في الوقت الحاضر، بأمسّ الحاجة الى إشاعة الثقافة السماويّة والتعاليم الإلهيّة التي يضمّها القرآن الكريم بين جنبيه".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: