شبكة الكفيل العالمية
الى

بعد مرور عامٍ على عودتها لأحضان الوطن: قصبةُ البشير تحتضن مهرجان تحريرها، وأهلُها يشيدون بدور فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة..

تحت شعار: (تحريرُ البشير عراقيّ الصناعة وطنيّ الأبعاد) أقامت العتبةُ العبّاسية المقدّسة وفرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتاليّة عصر اليوم الأحد (10شعبان 1438هـ) الموافق لـ(7آيار 2017م) احتفاليّة كبرى في قصبة البشير بمناسبة مرور عامٍ على تحريرها على أيدي أبطال الفرقة والقوّات المتجحفلة معها وسط حضورٍ واسع لشخصيّاتٍ دينيّة وثقافيّة وفكريّة من كافّة محافظات العراق، وممثّلين عن العتبات المقدّسة وقوّات الحشد الشعبيّ.
استُهِلَّت الاحتفاليّةُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار، عُزف بعدها النشيد الوطني ونشيدُ العتبة العبّاسية المقدّسة (لحن الإباء)، جاءت بعدها كلمةٌ ترحيبيّة لأهالي البشير ألقاها معتمدُ المرجعيّة الدينيّة العُليا في كركوك فضيلة السيد قنبر الموسوي، وممّا جاء فيها: "إنّ وقفة المقاتلين من فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة والقوّات المساندة لها في تحرير قرية البشير حطّت أوزارنا وأثقالنا عن ظهورنا وتفتّحت الورود في قلوبنا قبل أن تتفتّح في أراضينا، وزادتنا قوّةً وجعلتنا نطمئنّ ممّا يُحتمل أن يحدث مستقبلاً لا قدّر الله". للاطّلاع على باقي الكلمة اضغط هنا.
لتأتي بعدها كلمةُ العتبة العبّاسية المقدّسة التي ألقاها بالنيابة الشيخ كمال الكربلائيّ وبين فيها: "جئناكم بهذه الفرقة التي نبعُ سيلها من غيرة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، لنرفع راية النصر ونشمّ عبق وأريج زهور التضحيّات، وتلك الدماء الزاكيات التي روت هذه الأرض من أجل الإنسانيّة جمعاء". للاطّلاع على باقي الكلمة اضغط هنا.
ثمّ جاءت بعدها كلمة المشرف العام لفرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة الأستاذ ميثم الزيدي التي أوضح فيها: "إنّ العراقيّين متفضّلون على كلّ أرجاء العالم، فلولاهم لكان العالم يشهد هذا العدوّ الداعشيّ الذي كُسر في أرض العراق من قبل أبنائه، الذين أثبتوا أنّهم أصحاب القرار في تحرير أيّ بقعةٍ من بقاع أرضهم المجيدة، وهم أصحاب المبادرة في كلّ ذلك". للاطّلاع على باقي الكلمة اضغط هنا.
كما كانت هناك كلماتٌ أخرى منها كلمةُ مسؤول المحور الشماليّ في الحشد الشعبيّ الأستاذ أبو رضا النجّار وكلمةٌ أُلقيت نيابةً عن عوائل الشهداء الذين شكروا من خلالها العتبة العبّاسية المقدّسة وفرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة والقوّات الساندة لها لجهودهم الكبيرة في تحرير هذه القرية المظلومة.
هذا وتخلّل المهرجان إلقاء العديد من القصائد الشعريّة التي تغنّت ببطولات وتضحيات المقاتلين الأبطال الذين روت دماؤهم الطاهرة أرض العراق، كما قامت مؤسّسة السجّاد(عليه السلام) الخيريّة على هامش الاحتفال بالتبرّع لتزويج (20) شابّاً من شباب قصبة البشير.
كما قام الشيخ كمال الكربلائيّ بتسليم راية العتبة العبّاسية المقدّسة الى أهالي قرية البشير وقام باستلامها نيابةً عنهم معتمدُ المرجعيّة العُليا السيد قنبر الموسوي ليُختتم الحفل بتكريم عوائل الشهداء الذين سقطوا في معارك تحرير القرية.
وأخيراً توجّه الحاضرون بعدها لافتتاح المعرض الخاصّ بغنائم فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة التي حصلوا عليها خلال المعارك التي خاضوها في قرية البشير والمعارك الأخرى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: