شبكة الكفيل العالمية
الى

مستشفى الكفيل التخصّصي يخفض أجوره لفئة مؤسّسة الشهداء العراقيّين..

تواصلاً لسلسلة مبادراته الإنسانيّة الرامية الى الاهتمام والعناية بشرائح المجتمع العراقيّ وضمن إمكانيّاته المتاحة، قرّر مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة بتوجيهٍ مباشر من قبل المتولّي الشرعيّ للعتبة المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّه) تخفيض أجور معاينة ومعالجة ذوي الشهداء المسجّلين في مؤسّسة الشهداء العراقيّين، أسوةً واستكمالاً لما بدأته المؤسّسة المذكورة مع ذوي شهداء الحشد الشعبيّ.
المدير العام للمستشفى الدكتور حيدر البهادلي بيّن من جانبه بالقول: "مؤسّسة الشهداء العراقيّين تضمّ نسبة كبيرة من الشهداء من فئات عديدة، فمنهم من ضحايا وبطش النظام المقبور وقسمٌ آخر من ضحايا الإرهاب الذي عصف بهذا البلد بالإضافة الى فئات أخرى، ومن أجل إكرامهم لما قدّموه من تضحيات وللتخفيف عن كاهل ذويهم فقد قرّرت إدارة المستشفى وبناءً على موافقة وتوجيه المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة باعتباره الراعي لهذه المبادرات الإنسانيّة على خفض نسبة المعاينة والعلاج وحتّى أجور العمليّات الجراحيّة بكافّة الاختصاصات الى (30%)".
وأوضح البهادلي: "إنّه بإمكان من كان مسجّلاً في هذه المؤسّسة مراجعة المستشفى بعد جلب الوثائق والمتمسكات الثبوتيّة الأصوليّة لإدخاله في قاعدة بياناتٍ خاصّة والشروع بما يحتاجه طبيّاً وعلاجيّاً".
يُذكر أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة منذ تأسيسه قد تبنّى العديد من البرامج والفقرات الإنسانيّة التي شملت فئات مجتمعيّة عديدة داخل وخارج محافظة كربلاء المقدّسة، كبرنامج (التأمين الصحّي) وبرنامج (أطبّاء بلا أجور) وعلاج جرحى الحشد الشعبيّ مجّاناً، إضافةً الى قيامه بنشاطات طبيّة كشفيّة وفتح مفارز طبيّة خلال مواسم الزيارات المليونيّة وتبنّيه علاج مئات الحالات حسب خطّةٍ وضعتها إدارة المستشفى، كذلك قيامه بإعادة تأهيل أحدّ أهمّ الأجهزة الطبيّة في مستشفى الحسين(عليه السلام) التعليميّ في كربلاء وهو جهاز القسطرة القلبيّة بعد مرور عدّة أشهر على توقّفه عن العمل، وغيرها من الأعمال.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: