شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تُعلن عن استعدادها لاستقبالِ شهرِ رمضانَ المبارك وتُعِدّ برنامجاً رمضانيّاً خاصّاً به..

أعلنت العتبةُ العبّاسية المقدّسة عن استكمال كافّة استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك، وقد أعدّت خطّةً أمنيّةً وخدميّة للزائرين الوافدين لمرقد أبي عبدالله الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، وذلك من أجل إحياء ليالي هذا الشهر الفضيل وأداء مناسك الزيارة والدعاء بكلّ سهولةٍ ويُسر، حرصاً منها على تقديم أفضل الخدمات للزائرين الذين يقصدون نيل نفحات القداسة من هذه العتبات المقدّسة في كربلاء المقدّسة، ولأنّ مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) هو الصرح الثاني الذي يستهوي الأفئدة بعد أخيه أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) فهو باب الفضل والعطاء، فقد أعدّت العتبةُ العبّاسية المقدّسة برنامجاً رمضانيّاً خاصّاً بهذا الشهر الفضيل هذه بعض فقراته:
1- ختمةٌ قرآنيّة لمنتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة والزائرين تُقام بعد صلاة الظهرين في الصحن الشريف.
2- ختمةٌ قرآنيّة مركزيّة يشترك فيها نخبةٌ من القرّاء الدوليّين تُقام عصر كلّ يوم بقراءة جزءٍ كامل يوميّاً.
3- قراءة دعاء الافتتاح كلّ يوم، أو دعاء التوسّل ليلة الأربعاء ودعاء كميل كلّ ليلة جمعة من الصحن الشريف.
4- محاضرة يوميّة يُلقيها فضيلة الشيخ صاحب الطائي تتناول محاور عديدة أهمّها أحكام الصيام.
5- المشاركة والمساهمة في إقامة المهرجان الثقافيّ السنويّ المركزيّ العاشر لولادة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) في مدينة الحلّة.
6- إقامة برنامج خاصّ بذكرى ولادة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام).
7- إصدار منشوراتٍ سواءً كانت أسبوعيّة أو شهريّة تخصّ هذا الشهر وتذكّر بفضائله.
8- إقامة برنامجٍ عزائيّ خاصّ بذكرى ليالي جرح وشهادة الإمام علي(عليه السلام).
9- إقامة برنامج خاصّ بإحياء ليالي القدر المباركة.
10- إقامة مسابقة قرآنيّة فرقيّة تُقام مساء كلّ يوم من أيّام الشهر الفضيل.
11- إعداد جملة من البرامج الرمضانيّة التي تُبثّ على أثير إذاعة الكفيل النسويّة.
12- إلقاء محاضرات دينيّة عن طريق قسم الشؤون الدينيّة، تُعقد يوميّاً وتتمّ من خلالها الإجابة عن أسئلة واستفسارات الزائرين الخاصّة بأحكام الصيام وغيرها.
13- بثّ برامج العتبة هذه عن طريق توفير تردّدٍ خاصٍّ لبثّه على الفضائيّات.
وهذا غيضٌ من فيض لمجمل الأعمال والنشاطات التي تتبنّاها العتبة المقدّسة خلال شهر الله المبارك والتي وددنا أن نسلّط الضوء عليها حتّى تكون تذكرة خدميّة تسجّل في ميزان الأعمال، سائلين الله سبحانه وتعالى أن ننال بها شفاعة محمد وآل محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)، فما أجملها من خدمة وما أجملها من أعمال وما أحسنه من صنيع، خصوصاً وهي تـنبثق من بيوت أذن الله أن تُرفع ويُذكر فيه اسمه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: