شبكة الكفيل العالمية
الى

استذكاراً لمن ضحّوا بأنفسهم لحفظ تراب الوطن: اللّجنةُ المشرفة على المسابقة القرآنيّة الفرقيّة الوطنيّة تكرّم أيتام شهداء الحشد الشعبيّ..

تزامناً مع شهر الله الفضيل وعرفاناً للشهداء السعداء الذين لبّوا نداء المرجعيّة الدينيّة العُليا للدفاع عن أرض العراق ومقدّساته، وضمن إطار توجّهات العتبة العبّاسية المقدّسة في الوفاء لحقوق دماء الشهداء الذين ضحّوا بأغلى ما لديهم في سبيل الحفاظ على هذا الوطن، أقامت اللّجنة المشرفة على المسابقة القرآنيّة الفرقيّة الوطنيّة الثالثة المقامة فعاليّاتها حاليّاً في الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بإدراج فقرة لتكريم أيتام شهداء الحشد الشعبيّ، التي تأتي امتثالاً لتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا في تمجيد وتخليد شهداء الوطن لكونهم الأجلّ قدراً والأعظم شأناً.

مديرُ معهد القرآن الكريم والمشرف على هذه المسابقة وعلى هذا التكريم الشيخ جواد النصراوي بيّن من جانبه: "في الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك ونحن نعيش هذه الأجواء الإيمانيّة والروحانيّة ومن حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، هذه الأجواء التي يعود الفضل فيها بعد لطف الله سبحانه وتعالى وعنايته الى الدماء التي سالت من أجل هذا التراب الغالي، ولتوفير الأمن والاستقرار للعراقيّين وتطهير المدن العراقيّة من دنس العصابات الداعشيّة".

وأضاف: "الفقرة هذه جاءت تأكيداً على أنّ الشهداء وأبناءهم عالقين في ذاكرتنا، وأنّ هذه المبادرة من قبل العتبة العبّاسية المقدّسة ومعهد القرآن الكريم تُشعر مَنْ فُقِد معيلُهم في ساحات الشرف أنّ هناك من يتفقّد أحوالهم وأيتامهم، وإنّ ما نقدّمه اليوم لأيتام الشهداء هو شيءٌ قليل أمام تضحيات آبائهم".

يُشار الى أنّ التكريم يُقام يوميّاً في ختام فقرات المسابقة، وقد تشرّف بالتكريم الأمينُ العام للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس محمد الأشيقر(دام تأييده) وأعضاء مجلس إدارتها بالإضافة الى رؤساء الأقسام واللّجنة المشرفة على المسابقة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: