شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: حضورٌ إيمانيّ مكثّف لزيارة مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) في آخر ليلة من ليالي الشهر الفضيل..

وردت في ليلة ويوم الجمعة أعمال عدّة ومن جملة ما ذُكر هو زيارة الإمام الحسين(عليه السلام)، وهو ما عكف وواظب عليه المحبّون والموالون، فليلة الجمعة من رحاب الشهادة والوفاء كربلاء لها طعمٌ آخر لا يحسّ به إلّا من ذاب في عشق الإمام الحسين(عليه السلام)، فما بالك إذا كانت هذه الليلة هي إحدى ليالي شهر الله الفضيل شهر رمضان المبارك وآخر ليلة جمعة فيه.

فقد شهدت العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية بعد ظهر اليوم الخميس السادس والعشرين من شهر رمضان توافداً إيمانيّاً كبيراً وفد لهذه البقاع الطاهرة لزيارة مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهم السلام)، وهذا الحضورُ الإيمانيّ المكثّف لهذه البقاع بدأ بالتوافد عصر هذا اليوم واستمرّ حتّى صلاة العشاءين وسط استنفارٍ أمنيّ وخدميّ من قبل خَدَمَة العتبتين المقدّستين، الذين هبّوا لخدمة الزائرين وتوفير مستلزمات الراحة لهم من فراشٍ وماءٍ باردٍ وتزويد المكتبات بالمصاحف وكتب الأدعية والزيارات، وتوفير سيّارات النقل الكهربائي داخل منطقة عتبات كربلاء المقدّسة، والسيارات العاديّة منها إلى مناطق القطوعات المرورية وبالعكس، وتوزيع وجبات الإفطار من مضيفَيْ العتبتين المقدّستين للتبرّك بطعامهما، إضافةً الى تهيئة المساحات المحيطة بالصحنين الشريفين وفرشها بالسجّاد وتوزيع الماء والثلج على الزائرين بصورة دوريّة قبل الإفطار للصائمين.

وقبيل صلاة العشاءين ارتفعت الأكفُّ بالدعاء واختنقت وتكسّرت العبرات في صدور المؤمنين والزائرين بالدعاء للعراق ولقوّاته الأمنيّة والحشد الشعبيّ، وهم يسطّرون أروع صور الشجاعة في مقارعة العصابات الداعشية لتحرير ما تبقّى من أرض العراق، متوسّلين بالإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) الى الله تعالى أن يلهمهم الثبات وتحقيق النصر والشفاء العاجل لجرحاهم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: