شبكة الكفيل العالمية
الى

بالتعاون مع العتبة العبّاسية المقدّسة: مؤسّسة كفيل الأيتام للتسوّق المجّاني لعوائل وأيتام الحشد الشعبي تتواصل بدعمها لهذه الشريحة وتكثّفها في شهر رمضان..

أعلنت مؤسّسة كفيل الأيتام للتسوّق المجّاني لعوائل وأيتام الحشد الشعبي الكائن مقرّها في محافظة النجف الأشرف، وهي إحدى المؤسّسات الداعمة والراعية لفئة أيتام وذوي الشهداء الملبّين لنداء الوطن والمرجعيّة الذين ضحّوا بدمائهم الزكيّة من أجل تحرير أرضه المغتصبة، أنّها بالتعاون مع العتبة العبّاسية المقدّسة متواصلة ببرنامجها الداعم لهذه الشريحة مع تكثيفها خلال شهر الرحمة والمغفرة شهر رمضان المبارك.
رئيس مجلس إدارة المؤسّسة الشيخ حسين الترابي بيّن من جانبه لشبكة الكفيل قائلاً: "منذ تأسيس المؤسّسة ولحدّ هذه اللحظة كان للعتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بمتولّيها الشرعي سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّه) دورٌ متميّز في دعم عملها والإشراف عليها، والمساهمة وإبداء أي مساعدة تحتاجها ممّا يُمكن أن يُقدَّم لعوائل وذوي شهداء الحشد الشعبي المقدّس وفي جميع محافظات العراق، من أجل التخفيف عن كاهلهم ومساعدتهم في تخطّي مصاعب الحياة وظروفها القاسية والوفاء ولو بالقليل لحقِّ مَنْ استرخصوا الدنيا وما فيها من أجل الدين والعرض والأرض".
وعن آليّة توزيع المساعدات الغذائيّة أضاف الترابي: "اعتمدنا آلية توزيع تحفظ كرامة المشمولين والمسجّلين ضمن قواعد بيانات المؤسّسة بعيداً عن كلّ ما يُحرجهم، فقد تمّ تزويد مراكز البيع المباشر لمنتوجات الكفيل التابعة لقسم استثمار العتبة العبّاسية المقدّسة بأسماء المشمولين وتزويدهم ببطاقات خاصّة كوسيلة تعريفيّة للمركز وتبعاً لمبلغٍ ماليّ يستطيع أن يتسوّق به ما يحبّ ويشتهي من هذه المنتجات بدون قيد أو شرط، وقد تمّ توزيع حصّتين في شهر رمضان المبارك".
يُذكر أنّ مؤسّسة كفيل الأيتام للتسوّق المجّاني لعوائل وأيتام الحشد الشعبيّ لديها العديد من النشاطات والفعّاليات على الرغم من حداثتها لكونها افتُتِحت في الشهر الثاني من هذا العام، وممّا تقوم به هو تخصيص مبلغٍ من المال شهريّاً لكلّ يتيم يتسوّق به من مراكز شركة الكفيل التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة وبدعمها، إضافةً الى تقديمها كسوة من الملابس للأيتام كلّ ستة أشهر وإقامة برامج ترفيهيّة أسبوعيّة في مجمّع أمّ البنين(عليها السلام) التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، وتوفير علاج مجّاني في مركز طبّ الأسنان التابع لها، إضافة الى قيامها ببرنامجٍ صحّي مجّاني بالتعاون مع مستشفى الكفيل التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة أيضاً يوفّر الرعاية الصحيّة اللازمة للأيتام مهما كانت كلفة العلاج بواقع ثلاثة أيتام في كلّ شهر كبدايةٍ لهذا المشروع، وإنشاء روضة مجّانية للأيتام وقد فتحت أبوابها للتسجيل قبل ما يقرب من ثلاثة أشهر وقد باشرت بأعمالها فعلاً.
تعليقات القراء
1 | صفاء صالح | 23/06/2017 18:18 | العراق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شكرا لك
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: