شبكة الكفيل العالمية
الى

سلسلةٌ من المحافل القرآنيّة الرمضانيّة يُقيمها معهد القرآن الكريم في عددٍ من المحافظات..

قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) في خطبته عند قدوم شهر رمضان: (من تلا فيه آيةً من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور)، انطلاقاً من هذا وعملاً بوصيّه أمير المؤمنين علي(عليه السلام) في وصيّته الأخيرة للمسلمين إذ يقول: (الله الله في القرآن، فلا يسبقكم إلى العمل به غيركم).. أقام مركزُ إعداد القرّاء والحفّاظ التابع لمعهد القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة، ضمن نشاطاته وفعاليّاته القرآنيّة خلال هذا الشهر الفضيل، سلسلةً من المحافل القرآنيّة لتلاوة القرآن الحكيم في عددٍ من المحافظات العراقيّة بدءً من محافظة كربلاء وصولاً الى المحافظات الجنوبيّة بالتنسيق مع الجهات والمؤسّسات القرآنيّة أو فروع معهد القرآن الكريم المتواجدة هناك.
المحافل القرآنيّة من المشاريع القرآنيّة التي يُقيمها ويرعاها معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة ويشترك فيها عددٌ من القرّاء بينهم قرّاء العتبتين المقدّستين أو ممّن تخرّجوا من دورات معهد القرآن الكريم أو من الكفاءات القرآنيّة في تلك المحافظات، وتُعقد هذه المحافل مساء كلّ يومٍ من شهر رمضان حسب خطّةٍ وضعها مركز إعداد القرّاء والحفّاظ، حيث تُقام في إحدى حسينيّات أو مساجد المحافظة، وتشهد حضوراً واسعاً وكبيراً وتفاعلاً أكبر، وقد شملت كلّاً من محافظة كربلاء وبابل وواسط وميسان وذي قار وبغداد والنجف إضافةً الى محافظة الديوانية.
يُذكر أنّ معهد القرآن الكريم قد أعدّ منهاجاً قرآنيّاً خاصّاً بإحياء ليالي وأيّام شهر رمضان المبارك ضمّ العديد من الفقرات، منها إقامة هذه المحافل التي تهدف الى تجذير وترسيخ ثقافة القرآن الكريم، والعمل على اكتشاف الطاقات القرآنيّة ورعايتها وصقلها والمساهمة في الرقيّ بها والعمل على الاستفادة من النفحات الروحيّة لهذا الشهر الفضيل.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: