شبكة الكفيل العالمية
الى

بحضور وفدٍ من العتبة العبّاسية المقدّسة: مسجد الكوفة المعظّم يُطلق النسخة السابعة من فعّاليات مهرجان السفير الثقافي..

حضر وفدٌ مثّل العتبة العبّاسية المقدّسة انطلاق فعاليات مهرجان السفير الثقافيّ السابع الذي تُقيمه أمانة مسجد الكوفة المعظّم والمزارات الملحقة به برعاية ديوان الوقف الشيعيّ في مدينة الكوفة في محافظة النجف الأشرف ومن جوار مرقد مسلم بن عقيل(عليه السلام)، وذلك احتفاءً بذكرى وصول سفير النهضة الحسينيّة مسلم بن عقيل(عليه السلام) في الخامس من شوال عام 60هـ إلى مدينة الكوفة العلويّة.
المهرجان انطلق عصر يوم الجمعة (5شوال المعظّم 1438هـ) الموافق لـ(30حزيران 2017م) تحت شعار: (الكوفة أرض العطاء ووقفة الولاء) وسيستمرّ لمدّة ثلاثة أيّام، استُهِلَّ حفل الافتتاح بتلاوةٍ عطرة من آيات الذكر الحكيم تلتها قراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار ثمّ أنشدت فرقة إنشاد مسجد الكوفة نشيد الأمانة.
أعقبت ذلك كلمة أمين مسجد الكوفة السيد محمد مجيد الموسوي التي رحّب فيها بالضيوف القادمين من داخل العراق وخارجه محيّياً إيّاهم على تواصلهم وحبّهم لآل البيت(عليهم السلام)، مؤكّداً في كلمته على حبّ آل البيت(عليهم السلام) لمدينة الكوفة العلويّة حتّى تمّ اختيارها لتكون منطلقاً للنهضة الحسينيّة المباركة، وضمّن السيد الموسوي كلمته بأحاديث الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمّة الأطهار(عليهم السلام) بحقّ مدينة الكوفة واعتبارها جمجمة العرب، مذكّراً بمنهاج المهرجان وبداياته قبل سبعة أعوام، وبالمسابقات القرآنيّة التي تُقيمها الأمانة إضافةً إلى فعاليات ونشاطات أخرى.
وفي ختام كلمته بارك أمينُ مسجد الكوفة المعظّم التجمّع الثقافيّ المعرفيّ المشارك في حفل انطلاق المهرجان الذي يأتي تزامناً مع انتصارات القوّات الأمنيّة على الإرهاب.
كما كانت هناك كلمةٌ لرئيس ديوان الوقف الشيعيّ سماحة السيد علاء الموسوي الذي أشاد فيها بالجهود التي تبذلها أمانة مسجد الكوفة المعظّم لإقامة المهرجان الثقافيّ ودعوتها للشخصيّات العلمائيّة والأكاديميّة لمناقشة البحوث الإسلاميّة بشكلٍ علميّ، كما أشاد بدور الأمانة في نشر ثقافة ومبادئ آل البيت(عليهم السلام) من خلال إقامتها للعديد من الفعاليّات الثقافيّة والمسابقات القرآنيّة ودعمها للعلم والعلماء ومشاركتها في الفعاليّات الجامعيّة، ودعا رئيسُ الديوان المثقّفين والمهتمّين بالشأن التاريخيّ إلى تسليط الضوء على مدينة الكوفة وأسباب اختيارها عاصمةً لحكومة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) ثمّ اختيارها من قبل الإمام الحسين(عليه السلام) لتكون منطلقاً لنهضته المباركة.
أعقبت تلك الكلمات قصيدةٌ شعريّة فصيحة للشاعر فضيلة الشيخ عبد الحسين آل صادق عن الشهيد الخالد مسلم بن عقيل(عليه السلام) وبطولته ودفاعه عن الإسلام المحمّدي، مجسّداً تلك البطولة بكلمات سمعتها القلوب قبل الآذان، بعد ذلك تمّ عرض فيلمٍ وثائقيّ عن فعاليات المهرجان أنتجه قسمُ الإعلام في أمانة مسجد الكوفة المعظّم، وفي ختام الحفل تمّ تكريم عوائل الشهداء من قبل السيد أمين مسجد الكوفة.
ويتضمّن المهرجان الذي يستمرّ ثلاثة أيّام جلساتٍ بحثيّة صباحيّة ومسائيّة ومناقشة المشاركات في مسابقة مسلم بن عقيل(عليه السلام) للإبداع الفكري وجلسة شعريّة لشعراء من داخل وخارج العراق، إضافةً إلى افتتاح معارض للخطّ العربي والصور الفوتوغرافيّة فضلاً عن معرض لمقتنيات أمانة مسجد الكوفة المعظّم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: