شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العبّاسية المقدّسة تُطلق دوراتها القرآنيّة الصيفيّة..

أطلق معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة صباح يوم الأحد (7شوال 1438هـ) الموافق لـ(2تموز 2017م) الدورات القرآنيّة الصيفيّة في العتبة المقدّسة وجميع فروع المعهد المنتشرة داخل وخارج محافظة كربلاء المقدّسة وبمشاركة أكثر من 14 ألف طالب.
الدورات هذه تأتي استكمالاً للدورات السابقة التي افتتحها المعهد والتي تهدف الى تجذير ثقافة القرآن ‏الكريم ونهج أهل البيت(عليهم السلام) عند هؤلاء الناشئة، لأنّ ‏الاهتمام بنشر المعارف القرآنيّة في المجتمع هو من أهمّ عوامل التصدّي للهجمات الثقافيّة التي يشنّها أعداءُ الدين.
ويتعلّم الطالب فيها أحكام تلاوة القرآن والفقه والأخلاق في مدّةٍ تبلغ أكثر من (45) يوماً بمعدّل ثلاث ساعات يوميّاً ولخمسة أيّام في الأسبوع، وتتخلّل أيّام الدورة استراحة في يومي الخميس والجمعة، بالإضافة إلى تعلّم دروسٍ في كيفيّة الوضوء والصلاة وإطاعة الوالدين، وكيفيّة معاملة الجيران.
مدير معهد القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة الشيخ جواد النصراوي بيّن من جانبه قائلاً: "مشروع الدورات القرآنيّة الصيفيّة هو من المشاريع المهمّة والأساسيّة في معهد القرآن الكريم، وقد أولته الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة أهمّيةً كبيرةً وجعلته من الأولويّات في نشاطات العتبة المقدّسة، وذلك لما يحمل في طيّاته من تربيةٍ صحيحةٍ لهذا الجيل المبارك وتهذيبٍ لنفوسهم الطيّبة".
يُذكر أنّ هذا المشروع المتميّز يسعى إلى إعداد جيلٍ يسير بهدي الثقلين القرآن الكريم والعترة الطاهرة، حيث تشهد أعداد المشاركين في هذه الدورات تزايداً ملحوظاً عاماً بعد آخر، فبعد أن انطلق المشروع بـ(150) طالباً عام (2011م) تزايد إلى أكثر من (6000) طالب عام (2014م) ليصل عدد المشتركين في (2016م) إلى أكثر من (12,000) طالب، ليشترك بهذه الدورات التي هي في تزايد الى أكثر من 14 ألف طالب.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: