شبكة الكفيل العالمية
الى

ممثل الوقف السني في محافظة ديالى : شهداءنا امتداد لشهداء كربلاء وأبا الفضل العباس (عليه السلام ) كان رمزاً لتضحياتهم ..

أكد ممثل الوقف السني في محافظة ديالى الشيخ (محمد عيسى عليوي) أن تضحيات شهداء أبناء المحافظة هي امتداد لشهداء كربلاء ، وأن أبا الفضل العباس (عليه السلام) كان رمزاً لهم ودافعاً للذود عن هذه المحافظة وكسر شوكة الإرهاب الداعشي فيها .
وأضاف " بعد أن قمنا بإقامة نصباً تذكارياً لقِربة أبي الفضل العباس (عليه السلام) في مدينة بعقوبة ، نتشرف اليوم بأن نقدم نموذجاً مصغراً عنه ونقدمه كهدية إلى العتبة العباسية المقدسة باسم شهداء ديالى، ليكون هناك امتداد من كربلاء المقدسة إلى محافظة ديالى التي أرادت بهذا النصب أن تنال شيء من الشرف العظيم الذي نالته كربلاء المقدسة في تاريخ البشرية، بعد أن احتضنت تربتها هذه الأجساد الطاهرة.
جاء ذلك خلال تشرفه وبرفقة وفد مثل محافظة ديالي لزيارة العتبة العباسية المقدسة ولقائه بأمنيها العام المهندس محمد الاشيقر (دام تأييده) ، الذي استقبلهم ورحّب بهم داعياً لهم بقبول الدعاء و الزيارة عند ضريح أبي الفضل العباس (عليه السلام) وأن يعم الأمن والأمان على أهالي هذه المحافظة التي عانت ما عانت من فصول الإرهاب المتعددة، لكنها أثبتت وبتلاحم أبناءها أنها جدار صد بوجه كل من يريد بها السوء أو يحاول أن يزعزع أمنها واستقرارها .
وفي ختام اللقاء قدّم الوفد والذي مثلته جهات رسمية من محافظة ديالى، تقدمهم ممثلين عن الوقف الشيعي والسني، وممثلين عن كافة الدوائر المدنية وأبنائها والوجهاء فيها ، نصباً مصغراً يمثل النصب الذي تم انشاءه عند مدخل محافظة ديالى تعبيراً عن انتمائهم لصحاب التضحية والفداء أبي الفضل العباس (عليه السلام) الذي عدّوه رمزاً لفدائهم وتضحيات أبنائهم في مواجهة الإرهاب.
يُذكر أنه في الأسبوع الماضي تم افتتاح النصب التذكاري لقربة أبي الفضل العباس (عليه السلام) في تقاطع القدس، مدخل مدينة بعقوبة الذي هو عبارة عن قربة تحيط بها كفين، وفي وسطها رمزاً لعين أبي الفضل العباس (عليه السلام)، والنصب بحجم مترين عرضاً، وثلاثة أمتار ونصف طولاً، ليمثل تضحية وفداء أبي الفضل العباس (عليه السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: