شبكة الكفيل العالمية
الى

بعد سقايتهم لقوافل الحجاج، شعبة السقاية تتوجه لخِدمة زائري الإمام الجواد (عليه السلام) ...

بعدَ أن قامت بسقايةِ قوافل الحُجاج المتوجهين لأداءِ فريضة الحج ولأكثر من (12) يوم، توجهَ منتسبو شعبة السقاية التابعة لقِسم الشؤون الخَدميّة لخدمةِ زائري الإمام الجواد (عليه السلام) القاصدين زيارته بذكرى استشهادهِ، والتي تصادف ذكراها الأليمة هذه الأيام، ويعتبر الماء البارد من أهم احتياجات الوافدين للزيارة وذلك لحرارة الجو.
مسؤول شُعبة السقاية الحاج (أحمد الهنون) كان متواجدً هناك وأطلعنا على الخدماتِ التي تُقدِمها شعبته للزائرين، حيث بين قائلاً : " لنا الشرف أن نكون بخدمة زائري الإمام الجواد (عليه السلام) ونُسهِم في إروائهم، وهذا ما دأب عليه خدمة أبي الفضل العباس (عليه السلام) سواء في هذهِ الزيارة أو في زياراتٍ أخرى، حيث تم وضع خطة وبإشراف من قِبل الأمانة العامة للعتبة العبّاسيِّة المُقدّسة التي هيأت كافة الأمور الخاصة بإسقاء الزائرين بالماء الـ(RO) من محطة العتبة المُقدّسة ومادة الثلج من معملها، إضافة الى أقداح الماء التي زُوّدت من قِبل معمل ماء الكفيل التابع للعتبة المُقدّسة ".
وأضاف " استنفرنا جميع طاقتنا، حيث يبدأ العمل منذ ساعات الصباح الأولى وحتى ساعات متأخرة من الليل وتبعاً لمحاور تم تعيينها مسبقاً والتي تشهد حركة زائرين، وشملت خطة الإسقاء نشر عشرات حافظات الماء في الطُرق المؤدية الى الحرم الطاهر تزود بالماءِ والثلج بصورة دوريّة من خلال عجلات خاصة، إضافة لذلك تم نصب محطة كبيرة لإسقاء الزائرين بواسطة أقداح الماء المبردة ".
وأوضح الهنون تمّ توزيع منتسبي الشعبة كما يلي:
1- مجموعةٌ مسؤولة عن توزيع الماء النقيّ بالعجلات الاختصاصيّة على أصحاب المواكب وملئ حافظات الماء المُنتشرة على الطرقِ المؤدّية للحرم الطاهر.
2- مجموعةٌ مسؤولة عن تغذية وإدامة محطّات الماء الخاصّة بالزائرين وهي محطّات تحتوي على عدد من حافظات الماء.
3- مجموعةٌ مسؤولة عن توزيع الثلج سواءً على المواكب أو على محطّات الماء الآنفة الذكر أو على الزائرين بصورة مباشرة.
4- مجموعةٌ مسؤولة عن توزيع أقداح الماء البارد على الزائرين عن طريق محطّات خاصّة".
مُعتمد المرجعيّة الدينيّة العُليا في مدينة الكاظميّة المُقدّسة فضيلة الشيخ (حسين آل ياسين ) أثنى بدورهِ على الخدماتِ المُقدّمة من قبل خَدمة أبي الفضل العباس (عليه السلام) وأشاد بما يقدموه من جهدٍ، وذلك خلال الزيارة التي قام بها لأحد نقاط التوزيع هناك .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: