شبكة الكفيل العالمية
الى

هذا ما أوصت به المرجعيّة الدينيّة العُليا محرري تلعفر..

لم تكتفِ المرجعيّة الدينيّة العُليا بإصدار فتواها المقدّسة التي حمت العراق والشرق الأوسط حين استجاب العراقيون لها، بل واصلت النصح وإصدار التعليمات التفصيليّة طوال الثلاث سنوات التي تلت الفتوى، كي تؤتي أُكلها وتتجنب تلويث نصرها بأخطاء هنا أو هناك.
فنرى المرجعيّة الدينيّة العُليا تغتنم الفرص لبيان خارطة نجاة المجاهدين في الدنيا والآخرة، ولتبيّن لهم ما يربأ بهم عن كلام المغرضين والمرجفين.
وها هي اليوم تصدر مجموعة جديدة من التعليمات لأبنائها في القوات المسلحة العراقيّة وأبناء الحشد الشعبي، بمناسبة عمليات تحرير آخر معاقل داعش في نينوى مدينة تلعفر.
حيث بيّنت الخطبة الثانية من صلاة الجمعة (2ذي الحجّة 1438هـ) الموافق لـ(25آب 2017م) والتي أُقيمت في الصحن الحسينيّ الشريف بإمامة الشيخ الكربلائي(دام عزه) جملة من الوصايا وهذا نصها :
1- الحذر من العدو الداعشي وعدم الاطمئنان الى الوضع النفسي المنهار لبعض مجاميعه.
2- الحرص على التقدم وفق الخطط العسكريّة المدروسة.
3- التوكل على الله تعالى والثقة بتأيّيده ونصره والدعاء اليه (عز وجل) بالتسديد والحفظ والإمداد بالعون والقوة.
4- الحفاظ على حياة المدنيّين العالقين داخل الأحياء السكنية، والحرص البالغ على تجنيبهم الاذى .
5- الحذر الشديد من مكائد العدو باتخاذ الأبرياء دروعاً بشرية، واستنفاذ كل الوسائل التي يمكن من خلالها تخليصهم مما هم فيه في أقرب وقت ممكن، وتوفير المأوى وسائر الاحتياجات الضرورية لهم.
6- إدامة التنسيق العالي بين مختلف صنوف القوات المشاركة في القتال والتعاون التام بينها، الذي كان من ثماره الواضحة ما حصل من تقدمٍ سريع في تحقيق الأهداف المرسومة وتحرير أحياء من مدينة تلعفر خلال أيام قليلة جداً.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: