شبكة الكفيل العالمية
الى

أريد أن أستشهد الآن!! قصّة المجاهد السبعينيّ مع السيد أحمد الصافي -دام عزّه-..

كشاهد واحد على عظيم ما قدّمه أبناءُ هذه الأرض المعطاء في سبيل الذود عن حياض هذا الوطن ومقدّساته.. استدلّ وكيل المرجعيّة الدينيّة العُليا في كربلاء المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّه) من على منبر صلاة الجمعة التي أقيمت اليوم (9ذي الحجّة 1438هـ) الموافق لـ(1أيلول 2017م) وكانت بإمامته بموقفٍ لعراقيّ كهل اتّسم بالشجاعة والبطولة حبّذ أن يسبق أبناءه الخمسة للشهادة في ميدان الحقّ.

حيث بيّن:جاءني رجلٌ سبعينيّ وقال: إنّ عمري سبعين سنة، وقد كان ظاهراً على محيّاه أنّه يبلغ هذا العمر، وقال: لديّ خمسة من الأبناء كلّهم في جبهات القتال، وقال: أريد منكم شيئاً واحداً وهو أن تدعوا لي بالشهادة!! هذه الشيبة أو هذا الشيخ واقعاً يحمل مستوى عالياً من الوعي، قال: ادعوا لي بالشهادة، فدعونا له: اللهمّ ارزقه الشهادة بعد طول العمر، قال: لا.. هذا المقطع الأخير لا تذكره في الدعاء قل: اللهمّ ارزقه الشهادة الآن.

ثمّ أعدنا عليه الدعاء: اللهمّ ارزقه الشهادة بعد طول العمر فاعترض أيضاً، وهو يقول: لا تدعُ بهذا الدعاء -أي بعد طول العمر-، قلنا له: اذهب ونحن ندعو لك، قال: لا أريد أن أسمعها الآن، لأنّها فرصة لي أن أستشهد وأنا أمام فتوى عظيمة من مرجعٍ كبير والعمر يحتاج في هذه الفترة أن أكون في جبهات القتال، وبدأ يراددنا على أن لابدّ أن نرفع ذيل الدعاء –بعد طول العمر- وإنّما قل: اللهمّ ارزقه الشهادة الآن.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: