شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: صلاةُ العيد من الرحاب الطاهرة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) وما بينهما..

بعد أن أدّت الجموع الإيمانيّة التي وفدت لهذه البقاع الطاهرة من داخل العراق وخارجه أعمالها العباديّة الخاصّة بإحياء يوم وليلة عرفة اختتمتها بصلاة العيد وسط دعواتٍ بقبول الأعمال وأن يعمّ الأمن والأمان على العراق وأهله وأن ينصر قوّاته الأمنية والحشد الشعبيّ.

حيث أُقيمت الصلاة في الصحنين الشريفين للإمام أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام)، فضلاً عن صلاةٍ مركزيّة في ساحة ما بين الحرمين الشريفين التي اكتظّت بأعدادٍ غفيرةٍ من الزائرين الذين أمّهم فيها الشيخ أحمد الصافي .
وقد شهد صحن المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) إقامة أكثر من صلاة للعيد، وذلك لكثرة من وفد لأداء هذه الشعيرة، وتكرّر نفس المشهد عند صحن أبي عبدالله الحسين(عليه السلام) أيضاً لأداء مراسيم صلاة العيد.

يُذكر أنّ العتبتين الحسينيّة والعبّاسية المقدّستين قد استنفرت طاقاتها كافة لاستقبال زوّار الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) وقبل عدّة أيّام لتقديم أفضل الخدمات لهم، وإنّ الأجهزة الأمنيّة ودوائر البلديّة والصحّية في المحافظة طبّقت خُططاً أمنيّة مشدّدة لتوفير الأمن والخدمات للزوّار في هذه المناسبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: