شبكة الكفيل العالمية
الى

لجنةُ الإغاثة التابعة لمكتب سماحة السيّد السيستاني(دام ظلّه) توزّع سلّة العيد الغذائيّة للعوائل النازحة في تكريت..

تزامناً مع عيد الأضحى المبارك وضمن برنامجها المتواصل لدعم العوائل النازحة والوقوف بجانبهم ومشاركتهم أفراحهم في هذه المناسبة، وبعد أن تقطّعت بهم السبل قامت لجنةُ الإغاثة التابعة لمكتب سماحة السيّد السيستاني(دام ظلّه) بتوزيع سلّة العيد الغذائيّة والمقدّمة من مؤسّسة العين للرعاية الاجتماعية على عددٍ من العوائل النازحة في تكريت مركز محافظة صلاح الدين.
وبحسب ما بيّنه السيد شهيد الموسوي رئيس اللّجنة: "إنّ التوزيع جاء بعد أن تمّ عمل إحصاء بهذه العوائل وبالأخصّ التي تعاني ظروف معيشيّة بالغة الصعوبة، فبلغ ما تمّ توزيعه 2500 سلّة غذائيّة متنوّعة المواد الغذائيّة، وشملت العوائل التي تسكن الهياكل والبنايات الحكوميّة المهجورة والگراجات القديمة والمحترقة والمحلّات المتروكة وأغلب الساكنين من العوائل المعدمة".
وأكّد: "إنّ فرحة هذه العوائل كانت لا توصف وبانت من خلال كلمات الشكر والعرفان لمقام المرجعيّة الدينيّة العُليا على وقفتها هذه، والتي تعتبر ليست الأولى وإنّما سبقتها مبادرات أخرى، وبيّن أحد أرباب هذه العوائل أنّه كلّما تضيق بنا الحال نجد أنّكم لم تنسونا، وقال آخر هذه المرّة الرابعة التي أراكم توزّعون في مدينة تكريت فشكراً لكم من صميم قلوبنا".
يُذكر أنّ قوافل المساعدات مستمرّة في عملها ضمن جدولٍ زمنيّ ومكانيّ معدّ مسبقاً سواءً كانت لمخيّمات النازحين أو للمدن المحرّرة، من أجل التخفيف عن كاهل هؤلاء العوائل، وإشعارهم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العُليا هي ملاذٌ وخيمةٌ آمنةٌ لجميع العراقيّين بكافّة ألوانهم وطوائفهم، وإزالة الصورة الضبابيّة التي رسمها الأعداء لها.
يُشار الى أنّ الظروف التي تعيشها هذه العوائل هي صعبةٌ للغاية خاصّةً مع ارتفاع درجات الحرارة وعدم ملاءمة المكان الذي تقطنه للسكن، لكونه عبارة عن مجمّعات غير مؤهّلة تماماً من ناحية الخدمات، علماً أنّ الأعداد في تزايد يوميّاً وتحتاج الى وقفةٍ وجهدٍ أكبر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: