شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة تفتتح معرض الزهور الأول على حدائق متنزه الحسين الكبير عليه السلام

جانب من الإفتتاح
جانب من الإفتتاح
تحت شعار ( من كربلاء المقدسة يستقي الورد جماله) وبمناسبة ولادة السيدة زينب الحوراء عليها السلام أقامت العتبة العباسية المقدسة معرض الزهور الأول على حدائق متنزه الحسين الكبير عليه السلام .
وأفتتح المعرض اليوم الأربعاء 5جمادى الأول 1433هـ والموافق 28/3/2012م ويستمر لسبعة أيام .


وقد حضر حفل الافتتاح الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي وعدد من أعضاء مجلس إدارتها ورؤساء أقسامها وكذلك عدد من مسؤولي العتبة الحسينية المقدسة إضافة إلى محافظ كربلاء وعدد من مدراء الدوائر فيها وبعض الشخصيات الدينية والسياسية والثقافية والإعلامية
وقد ألقى الأمين العام للعتبة المقدسة كلمة بين فيها أهمية مدينة كربلاء المقدسة وما أصبحت عليه, فهي تستقطب الملايين من الوافدين من مختلف أنحاء العالم, لذا يجب أن تتظافر الجهود من القائمين على هذه المدينة للنهوض بها, كما بين دور شعبة الزراعة التابعة لقسم الشؤون الخدمية في العتبة المقدسة في مساهمتها في حملات التشجير للمحافظة والذي ترجمة من خلال مشروع تشجير المدينة القديمة والذي قطع مراحل متقدمة .
كما شكر السيد الصافي الدوائر الخدمية في المحافظة وحثهم على توحيد الجهود لتلافي المشاكل التي تحصل خلال الزيارات المليونية والتي سلط الضوء عليها خلال المؤتمر الذي عقد بعد الزيارة الأربعينية برعاية العتبة المقدسة .


بعدها ألقا محافظ كربلاء المقدسة المهندس آمال الدين الهر كلمة بين فيها المشاكل التي تواجه القطاع الزراعي وكذلك أوضح الخطط التي أعدتها المحافظة من أجل الارتقاء بالواقع الزراعي, كما أوضح أن هناك حملة كبيرة لتشجير محافظة كربلاء المقدسة.


بعدها صُحب ضيوف المعرض بجولة رافقهم فيها رئيس قسم الشؤون الخدمية في العتبة المقدسة الحاج خليل مهدي محمد أستمعوا خلالها إلى شرح مفصل عن طبيعة المعرض ومعروضاته .
وقد تحدث لشبكة الكفيل رئيس القسم المذكور الحاج خليل مهدي محمد "قبل سنوات عندما إنشئ مشتل للعتبة العباسية المقدسة كانت الغاية منه تلبية حاجات العتبة المقدسة من الزهور والأشجار وشجريات وغيرها ليكون ضمن خطة الاكتفاء الذاتي لها" .
وأضاف "بعدها قام القسم بمشروع تشجير مركز مدينة كربلاء المقدسة والحمد لله العمل مستمر لحد الآن, لذا كان الطموح هو التوسع في العمل, لذا أقيم هذا المعرض في هذه الأيام, أيام الربيع والهدف منه هو لتشجيع الدوائر الحكومية والرسمية وكذلك أهل المدينة وحثهم على تشجير الشوارع والحدائق".
وبين " سنقوم بإنشاء معرض آخر في شهر تشرين الثاني من هذا العام يختص بأشجار تشجير المدن".
أما عن طبيعة المعرض والتحضيرات فقد بين الحاج خليل " قمنا بإنشائه خلال فترة خمسة عشر يوماً حيث قمنا بزراعة الثيل السويدي والهولندي للمرة الأولى في المدينة, من خصوصية هذا النوع يكون مخضر في كل المواسم, فبعد أن كانت تجربته الأولى في حدائق بين الحرمين والحمد لله نجحت, والأن نطمح أن تزرع كل حدائق كربلاء من هذا النوع"
وأضاف " بلغت عدد الزهور المشاركة في هذا المعرض 60 ألف شتلة جميعها من إنتاج مشتل العتبة المقدسة, كما أن أمكانيات القسم وطموحه أن شاء الله وفي السنوات القادمة هو أنشاء معرض كبير وحديقة للزهور تشمل كل مدينة كربلاء".
كما تحدث عن هذا المعرض أيضاً مسؤول الحدائق الخارجية والصحن في العتبة العباسية المقدسة المهندس أحمد محمود العطيوي "بعد أن وجهة دعوة من قبل محافظة كربلاء المقدسة إلى الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة وحصلت الموافقة منها, باشر كادر القسم المتمثل بشعبة الزراعة بالعمل أنجاز الجناح الخاص بمنتزه الحسين الكبير (عليه السلام)".
وأضاف" كان الاعتماد في الإنجاز هذا المعرض على الكادر الخاص بشعبة الزراعة وهذا الكادر تكفل بعمل التصميمات والديكورات وأنواع النبتات التي ستشارك في المعرض المتمثلة بالنباتات الموسمية والدائمية والظلية, كما يوجد ل أنواع أخرى من النباتات الدائمة الخضرة النادرة الغير موجودة داخل العراق, وهي موجودة في مشتل العتبة المقدسة ".
ويذكر أن هذا المعرض هو الأول من نوعه الذي تقيمه العتبة المقدسة, بعد أن كان لها الكثير من المشاركات في معارض ومهرجات تحمل ذات الطابع تقام داخل العراق كمهرجان الزهور الدولي الذي تقيمه أمانة العاصمة بغداد .
















تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: