شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة تبدأ استعداداتها لإحياء عاشوراء الإمام الحسين (عليه السلام) ..

من أرشيف العام الماضي
مع بَدء العد التنازلي لاستقبال شهر محرم الحرام، تشهدُ العتبة العباسيّة المقدّسة وبكافةِ أقسامها حركة دؤوبة واستعدادات استثنائية مستنفرة كل طاقاتها الأمنية والخدمية، والتي تشتد ذروتها خلال أيام عاشوراء ذكرى استشهاد أبي الأحرار الإمام الحسين (عليه السلام) وصحبهِ وأهل بيتهِ الأطهار.
حيث شهدت هذه الأيام عقد سلسلة من الاجتماعات وعلى مستويين، المستوى الأول كان بين الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة ورؤساء الأقسام الأمنيّة والخدميّة فيها، من اجل وضع الخطوط العامة للخطة وما سيُقدّم خلال فترة زيارة عاشوراء والتي تُعد المقدمة لزيارة الأربعين، وقد نوقشت من خلالها أمور عدة جميعها تصب في إخراج زيارة تستوعب جميع القاصدين لمرقديّ الإمام الحسين وأخية أبي الفضل العباس (عليهم السلام) وأداء مراسيمها بكلِ سهلٍ ويسر.
أما المستوى الثاني من هذه الاجتماعات فقد كان بين رؤساء الأقسام ومسؤولي الشُعَب والوحدات العاملة فيها، لمداولةِ وتطبيق ما تم الاتفاق عليه مع مقررات اجتماعات الأمانة العامة للعتبة العباسيّة المقدّسة على أرض الواقع، وبالفعل فقد بدأت بعض الأقسام بالمباشرة بأعمالها، كقسم الصيانة الهندسيّة وقسم الشؤون الخدميّة وكذلك قسم رعاية الحرم وقسم التوجيه الديني، فضلاً عن قسم المواكب والهيئات الحسينيّة الذي كان له زيارات وجولات لكافة ممثليتها في المحافظات من اجل متابعة استعادتها لإحياء هذه المناسبة الأليمة.
كذلك كان هناك اجتماعات مع العتبة الحسينيّة المقدّسة كون أن جزء من الخطة يُنفّذ بصورة مشتركة، بالإضافة الى اجتماعات مع الدوائر الأمنيّة والخدميّة في محافظة كربلاء المقدسة.
من جهة أخرى فإن أهالي كربلاء قاموا بنصب المواكب الحسينية وسرادق العزاء لاستقبال شهر الحزن والأسى والتذكير بمظلوميّة سيد الشهداء (عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه وما حلّ بهم في عرصات كربلاء، عامَ واحد وستين للهجرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: