شبكة الكفيل العالمية
الى

خَدَمة أبي الفضل العباس (عليه السلام) ينشرون مظاهر الحزن والحداد العاشورائي على مرقد السيدة زينب سلام الله عليها ..

تواصلاً لما قام به خَدَمة أبي الفضل العباس (عليه السلام) من أعمال صيانة وإدامة في مرقد جبل الصبر السيدة زينب (سلام الله عليها) ها هم اليوم يُشمّرون عن سواعدهم مره أخرى ويقومون بتوشيح صحنها الشريف من الداخل والخارج وحرمها الطاهر بأوشحة الحزن والسواد وذلك استعداداً لقدوم شهر محرم الحرام ، فضلاً عن اجراء اعمال صيانة وادامة لبعضا من مرافق الحرم الطاهر .

رئيس قسم رعاية الحرم في العتبة العباسيّة المقدّسة والذي تشرّف برئاسة هذا الوفد وأشرف على الأعمال هناك بيّن قائلاً " بتوجيهٍ من المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّه) قام وفدٌ من خَدَمَة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مَثّلهم قسم رعاية الحرم وقسم الشؤون الفكرية بنشر مظاهر الحزنُ والحِداد على مرقد عقيلة الطالبيّين السيّدة زينب(سلام الله عليها) في العاصمة السوريّة دمشق، ليكون الحرم مستعداً لشهر أحزان آل محمد (صلى الله عليهم وسلم) شهر محرم الحرام ".

وأضاف " القطع العزائية تم خياطتها في شعبة خياطة العتبة العباسيّة المقدّسة والتي خط عليها عبارات عزائية خاصة بهذه المناسبة ".

مضيفاً " كذلك الأعمال شملت إجراء فحص نهائي لمنظومة الصوتيات التي تبرعت بها العتبة العباسية المقدّسة ومعالجة بعض المشاكل الفنية فيها، وتم تبديل المصابيح الموجودة في الحرم الطاهر بأخرى تناسب وذكرى عاشوراء والشهر الحرام، كما تم تنظيف الشبّاك والثريات في الحرم الطاهر ، إضافة إلى إجراء بعض أعمال الصيانة للقبة الشريفة، وصيانة معدات التنظيف الخاصة بالمرقد الطاهر ".

يُذكر أنّ هذه الحملة استمرّت لعدّة أيّام وهي لازالت تواصل العمل ليلاً ونهاراً من أجل إخراج وإظهار هذه البقعة الطاهرة على أكمل وجه وهي تستعد لإحياء موسم أحزان عاشوراء واستقبال المعزيّن ، وإنّ المشتركين في هذه الأعمال كانوا ممتنّين للأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة لمنحهم هذا الشرف والقيام بهذه الأعمال فنالوا شرف الخدمتين، خدمة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وخدمة أخته العقيلة(سلام الله عليها) .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: