شبكة الكفيل العالمية
الى

(رسائل الطف) رسالة الى سبايا الطف

سلامٌ على ارتحال السبايا ، سلامٌ على حرائر بيت النبوة وسيدات النساء وودائع سيد الاوصياء، سلامٌ على العقيلة الفاضلة زينب بنت امير المؤمنين وسكينة بنت الامام الحسين، وام كلثوم بنت امير المؤمنين وفاطمة بنت الحسين، وفاطمة بنت الامام الحسن زوجة الامام علي السجاد، وعلى الرباب وزوجة عقيل بن ابي طالب، ومن معهن من النساء، وعلى الايتام وعيالات الاصحاب من انصاره.

أيُ رسالة للعالم تلك التي حولت قتل الحسين إلى ثورة ، حين جاب الأعداء بِكُنَّ البلدان وأنْتُنَّ تتعرضن للسبي والنكاية؟ وأيُ حقد وغطرسة ونزوع لروح الجاهلية تلك التي لم تراعِ فيكُنَّ هيبة النبي وأهل بيته(عليهم أفضل الصلاة والسلام) وهم يطوفون من بلدٍ الى بلد ، أولئك الذين حاولوا أسركُنَّ، فباء مخططهم بفشلٍ مخزٍ، ليركنهم التاريخ في مزبلته بعد ان قدحت منكُنَّ شرارة النهضة الحسينية واعتلى الصبر سُلَّمَ المجد والشموخ بصبركُنَّ، فأي عدوانية حاقت بقلوبهم ليأخذوا بثأر خزيهم من سبي النساء، إلا ان السماء انثنت لكُنَّ لتُفصِّل من جلدها عباءات فوق عباءاتكن أيتها المُخَدَّرات, وانطوت الارض تحت اقدامكن لتختصر طريق السبي .

لليوم وما زالت شرارة النهضة الحسينية موقدةً بتلك الفاجعة الأليمة وما زال اعداء الانسانية يحاولون هتك حرائر الارض من اتباع اهل البيت في كل مكان وزمان، إلا انهم خسئوا ويخسؤون . فللبيت رب يحميه وللأمة مَهْدِيُّها , وها هُنَّ ناصراتُكُنَّ من المقتديات بنَهْجِكُنَّ والصابرات لصبركن والمحافظات على ما فُجعتن من أجله، اليوم يعدْنَ مشاهد السبي ويواسين آمنة وخديجة والزهراء وزينب وام البنين بتشابيهٍ لما جرى في ذلك اليوم الأليم . فسلامٌ على الخدَّر الصابرات على ابتلاء رب العباد.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: